الاختطاف يلاحق المتظاهرينالعراق في 2019سياسة وأمنية

الإندبندنت: هدير الانتفاضة العراقية تعاظم مع دخول العشائر لحماية المتظاهرين

قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية: إن “هدير الانتفاضة في العرق تعاظم مع دخول العشائر العربية في جنوب البلاد على الخط وتلويحها بحمل السلاح ضد السلطات في حال استمر القتل تجاه أبنائهم”.
وجاء في  مقال منشور في الصحيفة البريطانية: إنه “عندما قررت حكومة عادل عبد المهدي، تكليف بعض القيادات العسكرية بأن يكونوا أعضاء في خلايا الأزمة، لتتولى القيادة والسيطرة على الأجهزة الأمنية والعسكرية كافة في المحافظات المنتفضة، من أجل مساعدة المحافظين في أداء عملهم، كانت نتائج تلك الخطوة دموية للغاية، ففي يوم واحد، سقط عشرات  الضحايا ومئات الجرحى، منهم بمجزرتين في محافظتَيْ ذي قار والنجف، وأُجبر عبد المهدي على تقديم استقالته، تحت ذريعة استجابته للمرجعية الدينية، ومن دون الإشارة إلى الأحداث التي جرت والجرائم التي ارتُكبت”.
وأضافت الصحيفة في المقال المنشور للكاتب عماد الدين الجبوري: إنه ” وسط ماتقوم به إيران من قتل واعتقال واختطاف الا أن المحتجين قاموا بحرق القنصليتين الإيرانيتين في النجف وكربلاء، وهو ما يعكس  مستوى الوعي والإدراك الذي وصل إليه الجيل الصاعد تجاه المخططات الإيرانية، ورفض الشارع العراقي للقيود الطائفية والأحزاب الدينية وقدرتهم السلمية الفذة على التصدي للمجموعات المسلحة، المرتبطة بالنظام الإيراني.
وأشارت الصحيفة إلى أن سرايا عاشوراء التابعة لعمار الحكيم ارتكبت عقب حادثة حرق القنصلية مجزرة راح ضحيتها العشرات.
وذكر المقال أن إحراق القنصليتَيْن في النجف وكربلاء وتهديد العشائر في ذي قار  والنجف بحمل السلاح، ضد قتلة أبنائها المتظاهرين، يؤكد تعاظم هدير الانتفاضة الشعبية، ويعكس مدى الغضب والثوران العراقي ضد الوجود الإيراني، الذي تجاوز من الهيمنة على الدولة ومؤسساتها وإفسادها، إلى القتل العلني للشباب المنتفضين.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق