سياسة وأمنية

متظاهرو بغداد يرفضون دخول قوات الجيش إلى ساحة الخلاني

رفض متظاهرو ساحة الخلاني وسط بغداد اليوم السبت تسلم قيادة عمليات بغداد مسؤولية المهام الأمنية في الساحة ومحيطها.
وأعرب متظاهر ساحة الخلاني عن عدم ثقتهم بالقوات الحكومية بمختلف الأجهزة، مؤكدين أن تلك القوات متورطة ومشاركة بقتل المتظاهرين أو انها اكتفت بالنظر على جرائم استهداف المتظاهرين من قبل الميليشيات دون أي تدخل.
وطالب قائد عمليات بغداد قيس المحمداوي متظاهري الخلاني بالسماح لقوات الجيش للدخول الى مواقع التظاهر، مشيرا الى أنه يتعهد للمتظاهرين بعدم التعرض لهم.
وقال المحمداوي: إن ” أحداث الأمس بدأت بشجار بالأيدي قبل تطوره الى استخدام المولوتوف والرصاص الحي”، متجاهلا الحديث عن تفاصيل دخول القوة المسلحة إلى موقع الحادث، أو هوية الجهة التي أطلقت النار على المتظاهرين.
ولم تتخذ القوات الأمنية أي اجراءات تجاه المجموعة المسلحة التي هاجمت المتظاهرين، ولم تكشف عن المكان الذي توجهوا اليه بعد الحادث.
وارتفعت حصيلة الهجوم على متظاهري الخلاني والسنك وسط بغداد إلى 20 قتيلا بحسب ماذكرت وكالة رويترز.
وشنت قوة مسلحة تتكون من 40 عنصرا، يستقلون 6 سيارات نوع بيك اب بدون لوحات، هجوما على المحتجين السلميين، فيما لم تتدخل القوات الأمنية المتواجدة قرب الساحات لتوفير الحماية للمتظاهرين.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق