الثلاثاء 21 يناير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » العراق في 2019 »

مسؤول أمني يكشف تواطؤ القوات الحكومية مع قَتلة المتظاهرين

مسؤول أمني يكشف تواطؤ القوات الحكومية مع قَتلة المتظاهرين
تحدث مسؤول أمني عن وجود “تواطؤ” بين قوات الأمن الحكومية وعناصر ميليشيا مرتبطة بإيران فتحت النار باتجاه المتظاهرين، ساحة الخلاني وسط بغداد.
وقال المسؤول الأمني، الذي يعمل في قيادة عمليات بغداد للقوات الحكومية، لموقع الحرة شريطة عدم الكشف عن هويته، إن مجموعة من ميليشيا كتائب حزب الله يستقلون مركبات صغيرة تحمل أسلحة خفيفة ومتوسطة دخلت إلى ساحة الخلاني في وقت متأخر من ليلة الجمعة.
وأضاف المسؤول، أن عناصر هذه المجموعة كانوا يحملون هويات تعريفية صادرة عن مليشيا الحشد الشعبي مما سهل عملية تحركهم داخل العاصمة بغداد.
وتابع أن وزارة الداخلية العراقية كان لديها علم بتحرك هذه المجموعة المسلحة، التي مرت عبر نقاط التفتيش الأمنية الممتدة من شارع فلسطين إلى ساحة الخلاني.
وأشار إلى أن “انقطاع التيار الكهربائي في ساحة الخلاني وجسر السنك بالتزامن مع الهجوم كان مدبرا وجرى بالتنسيق مع قيادة عمليات بغداد، لضمان توقف كاميرات المراقبة، المرتبطة بغرفة عمليات بغداد، عن العمل “.
ويؤكد المسؤول الأمني العراقي أن المجموعة المسلحة التابعة لكتائب حزب الله وبعد فتح النار باتجاه المتظاهرين وقتل عدد منهم تمكنوا من السيطرة على بناية مرآب السنك وجسر الأحرار.
وأشار إلى أن الهدف الأول من هذه العملية كان طرد المتظاهرين من هذه الأماكن وترويعهم وقتلهم لكي يهربوا باتجاه ساحة التحرير ويبقون فيها ويسلموا المكان لقوات الجيش العراقي بحلول منتصف الليل بعد أن تتم عمليات حرق لخيم المعتصمين”.

المصدر:موقع الحرة

تعليقات