مازالت المليشيات المتنفذة تمارس سطوتها وجرائمها تجاه الناشطين في ساحات الاحتجاج والحقوقين والمسعفين، ومن يؤيد التظاهرات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأفاد مصدر امني حكومي” اليوم السبت” باختفاء عدد من الناشطين من محافظة كربلاء بعد خروجهم من ساحة التحرير في بغداد.

وقال المصدر إن “مجموعة ناشطين كربلائيين اختفوا، بعد مغادرتهم ساحة التحرير وسط بغداد، مساء الجمعة 12/6، منهم كل من( محمد الطحان، مصطفى الكوري، علي كريم الكرعاوي، علي فريدو، احمد محمد الشامي، علي كريم ماجان، حسين حيدر محمد جبر، غسان فاضل العايم ، مرتجى ابراهيم فاضل الجبوري، حسام عبد زيد)”.

وأضاف ان “يوم الجمعة شهد توافد المتظاهرين من كل المحافظات دعما للمتظاهرين في ساحة التحرير بعد استهدافهم بالسكاكين من قبل احزاب السلطة”.

وشهدت العاصمة بغداد هجوم لمليشيات مسلحة استهدف المعتصمين في ساحة الخلاني وجسر السنك، وخلف الهجوم العشرات من الضحايا بين قتيل وجريح.

وأدانت منظمات حقوقية ودولية المجزرة بحق المتظاهرين وطالبت السلطات في بغداد بالكشف عن الجناة وتقديمهم الى الجهات المختصة لمحاسبتهم بتهمة الابادة الجماعية.

ويتهم مراقبون مليشيات تابعة لأحزاب السلطة بالوقوف وراء الهجمات على ساحات الاعتصام في بغداد والمحافظات الاخرى لغرض ترويع المتظاهرين وحرف المظاهرات عن أهدافه.