تصفية الصحفيينسياسة وأمنية

زعيم مليشيا عصائب أهل الحق يهاجم الأجهزة الأمنية الحكومية

بدا التناقض جلي لدى زعيم مليشيا عصائب أهل الحق المشارِكة في العملية السياسية “قيس الخزعلي” فكيف لزعيم مليشيا متهمة بالقتل والاختطاف ان يطالب بحصر السلاح بيد الدولة وينتقد الاجهزة الحكومية على ذلك!.

وتُتهم مليشيات عصائب اهل الحق التي لديها غطاء سياسي وأمني بخطف وابتزاز المواطنين واغتيال الناشطين في ساحات التظاهر.

و انتقد  زعيم مليشيا العصائب  “اليوم الخميس، “غياب القانون وضعف الأجهزة الامنية الحكومية”.

وتساءل الخزعلي في تغريدة له بموقع تويتر “الى متى تستمر الفوضى وغياب القانون وضعف الأجهزة الامنية وانفلات السلاح وانتشار الميليشيات القذرة؟”.

وأضاف “كلا لانفلات السلاح، كلا للميليشيات القذرة، نعم لحصر السلاح، نعم للاجهزة الامنية”.

وكانت بعثة الامم المتحدة الى العراق “يونامي” قد ذكرت يوم الاربعاء ان ميلشيات استهدفت واختطفت ناشطين بارزين في التظاهرات العراقي.

وقالت البعثة في تقريرها علن الاحتجاجات في العراق والذي اصدرته امس انها تلقت معلومات موثوقة تفيد بأن المتظاهرين والناشطين البارزين تم استهدافه واعتقالهم من قبل القوات الأمنية الحكومية والجماعات التي توصف بأنها “ميليشيا.

وتابعت البعثة في تقريرها مستندة على تلك المعلومات بأن المليشيات اختطفت ما لا يقل عن خمسة من الناشطين والمتظاهرين البارزين في بغداد واحتجزتهم في الحبس الانفرادي في مواقع احتجاز غير رسمية لعدة أيام أثناء استجوابهم”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق