سياسة وأمنيةمظاهرات اكتوبر 2019

استمرار اطلاق قنابل الغاز لتفريق المتظاهرين في ساحة الوثبة

استمرت في ساحة الوثبة بالعاصمة بغداد منذ الليلة الماضية حملة تفريق المتظاهرين المعتصمين في الساحة من قبل قوات مكافحة الشغب التي أطلقت سيلا من قنابل الغاز المسيل للدموع، في وقت نفى فيه المحتجون وجود أي مسلحين بينهم في الساحة.

وأكدت مصادر صحفية أنه “منذ الليلة الماضية استمرت في ساحة الوثبة حملة تفريق المتظاهرين المعتصمين في الساحة من قبل قوات مكافحة الشغب التي أطلقت سيلا من قنابل الغاز المسيل للدموع، في وقت نفى فيه المحتجون وجود أي مسلحين بينهم في الساحة، مؤكدين أنها لا تضم سوى المتظاهرين والقوات الأمنية”.

واعتبر بيان لتنسيقية التظاهرات في بغداد إن ما حدث في ساحة الوثبة جريمة شأنها شأن قتل المتظاهرين السلميين الذين خرجوا ضد اعمال الجماعات الخارجة عن القانون والمليشيات.

وذكر البيان ان هذه الجريمةٌ، يدينها المتظاهر السلمي، و تشجبها الأعراف الإنسانية ويعاقب عليها القضاء وفق مواده التي ندعوا إلى تقويتها.

ونقل بيان المتظاهرين عن شهود عيان من المدنيين والقوات الأمنية الحكومية، انه قام أحد الاشخاص من سكنة منطقة الصدرية قرب ساحة الوثبة بإطلاق النار بشكل عشوائي وقتل عدد من المارة من ضمنهم بعض المتظاهرين، دون أي تدخل من القوات الأمنية، ما دفع إلى مهاجمة منزله وحدث ما حدث، امام رفض تام من قبل المتظاهرين السلميين.

وطالب المتظاهرون المؤسسات المعنية بمحاسبة الجناة وتقديمهم الى القضاء مع قتلة المتظاهرين، و أن هذه الافعال تشوه صورة الحراك السلمي.

وأعلن براءتهم مما حدث، و من أي سلوك خارج نطاق السلمية التي تسير بها التظاهرات، وانهم سيحافظون عليها إلى تحقيق آخر المطالب المشروعة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق