استهداف الناشطينالاختطاف يلاحق المتظاهرينالاخفاء القسري في العراق.. جرائم وانتهاكات مستمرةالمغيبونسياسة وأمنيةمظاهرات اكتوبر 2019

حقوق الإنسان تحذر من سكوت الحكومة عن عمليات الخطف والاغتيال

كشفت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، الجمعة (13 كانون الاول 2019)، تلقيها نحو 25 شكوى منذ بداية التظاهرات حول فقدان واختطاف، محذرةً من سكوت مؤسسات الدولة عن هذه الظاهرة.

وقال عضو المفوضية علي البياتي في تصريح صحفي، إن “المفوضية العليا لحقوق الإنسان تلقت نحو 25 شكوى منذ بداية التظاهرات بشأن فقدان المواطنين واختطافهم، بالإضافة إلى 4 شكاوى حول اختطاف لشباب من كربلاء كانوا في بغداد”.

وطالب البياتي الحكومة، “بتشكيل خلية أمنية عالية المستوى خاصة بهذه القضية الطارئة مع وضع خطة لمواجهة عصابات الخطف وحماية المواطنين وإطلاق سراح المختطفين”.

وتابع، “بكل تأكيد من واجب الجهات الأمنية والاستخبارية كشف الجهات التي تقف وراء عمليات الخطف واعتقالهم وإحالتهم للقضاء”.

وحذر البياتي، “سكوت مؤسسات الدولة عن هذه الظاهرة مع استمرارها سيفتح الباب أمام الجهات الدولية للتدخل أكثر في الشأن الداخلي علما أن العراق قد وقع على اتفاقية حماية الأشخاص من الاختفاء القسري”.

وأضاف أن “اللجنة الدولية المتخصصة بالموضوع لديها صلاحية استلام شكاوى من المواطنين والتدخل للتحقيق في حال عدم وجود جهد عراقي وطني لمعالجة هذا الأمر”.

وتشهد بغداد وعدد من المحافظات تظاهرات منذ الأول من تشرين الاول الماضي ولغاية اليوم احتجاجاً على الأوضاع التي يشهدها العراق، وشهدت التظاهرات عمليات خطف للناشطين في ساحات التظاهر واغتيال آخرين من قبل أشخاص مجهولين، ولم يتم الكشف عن المسؤولين عن هذه الأفعال من قبل الدولة لغاية الآن.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق