سياسة وأمنية

ساحات التظاهر ترفض السوداني وجميع مرشحي الأحزاب لرئاسة الوزراء

أعلنت تنسيقيات التظاهرات في العاصمة بغداد رفضها القاطع لأي مرشح تقدمه الكتل السياسية، كما أكدت تمسكها بأن يكون المرشح لرئاسة الحكومة المقبلة مستقلا ولا يمثل أي جهة سياسية.

ورفع متظاهرون في ساحة التحرير صورا تعبر عن رفضهم القاطع لترشيح  القيادي في حزب الدعوة محمد شياع السوداني إلى رئاسة الحكومة، فيما أطلقوا شعارا عنوانه “مستقل لا مستقيل”.

وفي محاولة للوصول الى منصب رئيس الوزراء والالتفاف على مطالب المتظاهرين، قدم السوداني استقالته من الحزب بدعوة أنه سيكون مرشحا مستقلا.

وقال السوداني، في تغريدة عبر “تويتر”، “أعلن استقالتي من حزب الدعوة الإسلامية / تنظيم العراق ومن كتلة ائتلاف دولة القانون”. وأضاف، “أني لست مرشحاً عن أي حزب، العراق انتمائي أولاً”.

وخلال الأيام الماضية، طرح بقوة اسم النائب عن ائتلاف دولة قانون ووزير العمل السابق، محمد شياع السوداني، كمرشح لرئاسة الحكومة المقبلة، ثم جاء إعلان استقالته ليؤكد جدية الحراك الساعي لتقديمه خليفة لرئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي.

وأعلنت تنسيقية التظاهرات في وقت سابق رفضها لأي مرشح تقدمه الأحزاب الحالية، كما اشترطت في مرشح رئاسة الحكومة أن يكون مستقلا ومهنيا وأن لا يمثل أي جهة سياسية وأن يكون عراقيا بقراره ومواقفه.

 

 

 

 

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق