استبدل متظاهرو البصرة مساء الجمعة اسم شارع الخميني وأطلقوا عليه اسم شارع شهداء اكتوبر، في موقف يعبر عن الرفض الشعبي للنفوذ الإيراني في العراق.
وكان متظاهرو البصرة قد أحرقوا خلال تظاهرات صيف 2018 لافتة كتب عليها شارع الخميني ثلاث مرّات احتجاجًا على هذه التسمية.
ومنذ انطلاق الاحتجاجات العراقية، والمتظاهرون يرفعون شعارات منددة بالتدخلات الإيرانية والتي يعبرون عنها أحيانا بالاحتلال الإيراني،  كما سيطر هتاف “إيران برة برة” على معظم التظاهرات التي خرجت في شوارع ومدن وساحات العراق.
وكان متظاهرو النجف قد استبدلوا في وقت سابق اسم شارع الخميني في المدينة باسم شهداء ثورة تشرين.
وأحرق متظاهرون غاضبون في النجف قبل أسابيع القنصلية الإيرانية ثلاث مرات وأنزلوا العلم الأيراني من فوق المبنى فيما قاموا برفع العلم العراقي فوقها.
كما أحرق مئات المتظاهرين في النجف أجزاء من مرقد محمد باقر الحكيم أحد أبرز الشخصيات القريبة من إيران.
وفي كربلاء أقدم متظاهرون في تشرين الأول على حرق القنصلية الإيرانية احتجاجا على تدخل قاسم سليماني في قمع التظاهرات الشعبية.
وخلال تظاهرات العام الماضي في البصرة أحرق متظاهرون غاضبون القنصلية الإيرانية ونددوا بالتدخل السلبي الإيراني في الشؤون العراقية.