الثلاثاء 21 يناير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تصفية الصحفيين »

التايمز: السياسيين في حكومة بغداد يخشون تحديد هوية الطرف الثالث

التايمز: السياسيين في حكومة بغداد يخشون تحديد هوية الطرف الثالث

تعمل سلطة الاحزاب على اخفاء جرائم المليشيات المتنفذة تجاه المتظاهرين، بتسمية المشاركين بقمع التظاهرات واغتيال الناشطين في مجال حقوق الانسان ب”الطرف الثالث” ولم تستطيع القوات الحكومية والسطات في بغداد تحديد هوية الطرف الثالث وتسميته.

ويقول مراسل صحيفة “التايمز” في الشرق الأوسط ” ريتشارد سبنسر” إن كثيرا السياسيين يترددون في تحديد هوية المليشيات المتورطة، ويكتفون بالقول: “طرف ثالث”، إلا أن معظمهم يفترضون أن مليشيا عصائب أهل الحق وغيرها من المجموعات  المدعومة من إيران متورطة في ذلك.

وتفيد “اصحيفة التايمز” بأن المتظاهرين يعارضون الحكومة بسبب فشلها في توفير الخدمات الأساسية وفسادها الموثق، لكن الحكومة أيضا تميل إلى إيران في أكبر تنافس على النفوذ في الشرق الأوسط بين طهران وواشنطن ، مشيرة إلى أنه في الوقت الذي تستمر فيه المظاهرات فإن إيران أرسلت أوامر شبه صريحة لرئيس الحكومة واحزاب السلطة بأن تقف بحزم.

ويستدرك “تقرير للصحيفة “بأن العنف الموجه على جسر السنك يبدو أنه أخذ الأمور إلى مستوى جديد، وعندما دخل عدد من شاحنات البيك آب البيضاء والباصات إلى ساحة التحرير، كان رجال مليشيا آخرين قد تسللوا إلى معسكر الاحتجاج وموقف السيارات، وبدؤوا يقاتلون المحتجين الحقيقيين.

المصدر:التايمز

تعليقات