سياسة وأمنية

إختراق مواقع وزارات في حكومة بغداد يكشف ملفات فساد كبيرة

اخترقت مجموعة قراصنة أطلقوا على أنفسهم “Max pro”مواقع و وزارات النفط والصحة والتربية والتجارة ومستشارية الأمن الوطني وغيرها من المواقع.

و كشف النائب “علي البديري” عن أن اختراق قراصنة لمواقع حكومية يعد ضربة كبيرة للأمن الوطني ولأمن المعلومات في مختلف الوزارات الأمنية والخدمية.

وأضاف البديري في حديثه لوكالة “يقين” أن التفسير الوحيد لنجاح عمليات الاختراق هذه هو الفساد الكبير الذي يعتري عمل مختلف الوزارات في جميع الحكومات المتعاقبة، لافتا إلى أن أي تبرير حكومي لعملية الاختراق هذه لن تنفع، إذ أن وزارة الاتصالات كانت قد أوضحت قبل عامين وفي حادثة قرصنة سابقة عن أن هناك تقصير أمني كبير في مجال أمن المعلومات في العراق، متهما الجهات الادارية والأمنية في الوزارات والمؤسسات الحكومية بالتقصير الكبير والفساد، بحسبه.

من جهته، يرى الخبير الأمني العراقي “رياض العلي” في حديثه لوكالة “يقين” إن العراق يعد أكثر بلد مخترق مخابراتيا وأمنيا ومن أكثر من 60 دولة حول العالم، مضيفا أن العراق وحتى الان يفتقر لأبسط معايير الأمن الالكتروني.

وأضاف العلي أن عملية الاختراق الكبيرة التي حدث الاربعاء تنم عن أن المواقع الالكترونية العراقية قابلة للاختراق وبكل بساطة، ولعل عدم تعرضها لمثل هكذا قرصنة خلال السنوات الماضية يرجع إلى عدم أهميتها المعلوماتية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق