كشفت جهات برلمانية عن وجود كتل سياسية تحاول الالتفاف على مطالب المتظاهرين وتوصيات المرجعية الدينية في النجف بشأن الانتخابات المبكرة التي تطالب بها ساحات الاعتصام في بغداد والمحافظات.
وقال النائب عن تحالف سائرون جواد الموسوي في تصريح لوكالة يقين: إن “المرجعية الدينية أكدت خلال خطبتها الاخيرة على أن تكون  الانتخابات مبكرة باعتبار ذلك مطلبا جماهيريا وللخروج من الازمة الحالية”، مبينا أن على الكتل السياسية أن تتنازل وتخضع لارادة الشعب العراقي كون بعض الكتل تحاول الالتفاف على مطالب المرجعية العليا والمتظاهرين، حسب قوله.
وأضاف الموسوي: إن “شخصية رئيس الوزراء المقبل يجب أن تحظى بتوافق الجميع،  وان تكون العملية السياسية بعيدة عن التدخلات الخارجية وهيمنة الأحزاب الفاسدة”، مؤكدا عدم وجود اتفاق بين الكتل السياسية والمتظاهرين حول الشخصيات المتداول ترشيحها لرئاسة الحكومة، مبينا أن تحالف سائرون يؤيد ماذهبت اليه التظاهرات من اختيار شخصية من خارج العملية السياسية ولا ينتمي لأي من الأحزاب الحالية.
وتسعى العديد من الكتل السياسية إلى الابقاء على البرلمان الحالي وعدم حله، وتأخير إجراء انتخابات برلمانية عبر المماطلة والتسويف، وذلك كونها تخشى خسارة قاعدتها الجماهرية المنتفضة ضدها حاليا، ولضمان ترتيب بقائها في الحكم، وهو ماكشفت عنه مصادر برلمانية.