الخميس 27 فبراير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تحديات العراق 2020 »

التظاهرات..تصعيد يشلُ مرافق حيوية و النظام السياسي في مأزق شديد

التظاهرات..تصعيد يشلُ مرافق حيوية و النظام السياسي في مأزق شديد

سلكت موجة الاحتجاجات الجارية في العراق منذ حوالي ثلاثة أشهر، الأحد، منحى جديدا من التصعيد عكس إصرار المحتجّين على تحقيق مطالبهم وأظهر فشل جميع محاولات إخماد الحراك باستخدام القمع الشديد حينا، وباعتماد المناورات السياسية حينا آخر.

ووجّه المتظاهرون مجدّدا غضبهم صوب حلفاء إيران في العراق المسيطرين بشكل أساسي على مقاليد الدولة، في وقت واصلوا فيه محاولة شلّ مرافق حيوية، على رأسها المنشآت النفطية التي شهدت لأول مرّة توقّفا جزئيا عن الإنتاج بسبب ضغط المحتجّين.

ويكرّس تصاعد الاحتجاجات أزمة النظام القائم في البلاد بقيادة الأحزاب الشيعية، حيث عجز السياسيون عن سدّ الفراغ الناجم عن استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بفعل خلافاتهم حول ترشيح شخصية مقبولة لتشكيل حكومة جديدة.

وأصبح رئيس الجمهورية برهم صالح في مرمى نيران شركائه بالعملية السياسية بسبب رفضه تكليف مرشّح تحالف البناء المقّرب من إيران رئاسة الوزراء.

و هذا يظهر فشل كل محاولات وقف الاحتجاجات عبر القمع والمناورات السياسية، الأمر الذي يضع النظام القائم في مأزق شديد، وهو الذي فشل في الحفاظ على تماسكه ووحدته الداخلية، وبدأت الخلافات الحادة تهزّ أركانه بعد أن فشل كبار أعمدته في التوافق على من يسد الفراغ الناجم عن استقالة رئيس الحكومة.

المصدر:وكالات

تعليقات