اتهم الاتحاد الأوروبي إيران بانتهاك السيادة العراقية على خلفية الضربات الصاروخية التي شنتها فجر اليوم على القواعد العسكرية الأمريكية في العراق.
وقال سفير الاتحاد الاوروبي في بغداد مارتن هوث، اليوم الاربعاء، إن “إيران تنتهك سيادة العراق وذلك عقب الهجوم على قاعدة عين الأسد بمحافظة الأنبار”.
ونشر هوث تغريدة له عبر حسابه في “تويتر” قال فيها “إيران تنتهك سيادة العراق بالهجوم على قاعدة عين الأسد، وهذا بعد أن اشتكى العراق من انتهاك الولايات المتحدة لسيادته، فالعراق لا يستحق أن يكون ضحية حروب الآخرين”.
ولم تصدر لغاية اللحظة أي إدانة من السلطات في العراق للهجمات الإيرانية الصاروخية على الأراضي العراقية.
كما لم تصدر عن قيادة العمليات المشتركة العراقية أي موقف رافض للضربات الإيرانية، واكتفت في بيانها بتأكيد القصف ونفي تسجيل إصابات في صفوف القوات العراقية.
ونشر الرئيس العراقي، برهم صالح، تغريدة على “تويتر”، كتب فيها “بردا وسلاما على عراقنا الحبيب وأربيل عاصمة كردستان”.
 وقصفت إيران قاعدتين أمريكيتين في العراق في ساعة مبكرة من فجر الأربعاء، وهما عين الأسد في محافظة الأنبار وقاعدة حرير في أربيل.
وأعلن الحرس الثوري الإيراني أن الضربة تأتي للرد على مقتل سليماني، بينما قلل الرئيس الأمريكي من أهمية تلك الضربات وقال إن “كل شيء على ما يرام”.