سياسة وأمنية

ترمب يكذب المسؤولين العراقيين ويشترط أموال طائلة لسحب قواته من العراق

كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أن المسؤولين العراقيين الذين يطالبون أمام الإعلام بإخراج القوات الأمريكية من العراق يقولون كلاما غير الذي يتحدثون به في اللقاءات والجلسات الخاصة، مشترطا دفع الحكومة العراقية لـ 35 مليار دولار للولايات المتحدة مقابل انسحاب قواتها من هناك.
وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مقابلة مع محطة فوكس نيوز الأميركية إن” على الحكومة العراقية دفع الأموال لدافعي الضرائب الأميركيين إذا أرادت سحب القوات الأميركية من هناك”.
وخلال رد ترمب على سؤال عما إذا كان رد الفعل العراقي على ضربة سليماني قد يؤدي إلى مغادرة القوات الأميركية قال: “لا مشكلة لي مع ذلك”.
وعن الدعوات الأخيرة من المسؤولين العراقيين للبدء بالتخطيط لسحب القوات الأميركية من العراق، قال ترمب “هذا ما يقوله العراقيون علنا. لكنهم لا يقولون ذلك في الجلسات الخاصة”.
وأضاف: “أنشأنا في العراق إحدى أغلى منشآت المطارات في العالم. إذا غادرنا فعليهم (العراق) أن يدفعوا الأموال مقابل ذلك”، مشيرا إلى أن دولا مثل السعودية وكوريا الجنوبية تدفع ملايين الدولارات مقابل انتشار الجنود الأميركيين هناك.
وعن الطريقة التي يمكن من خلالها جمع الأموال من العراقيين، قال ترامب: “لدينا الكثير من أموالهم. هناك 35 مليار دولار في حساب”.
وكشف ترامب عن تفاصيل جديدة للمخطط الذي كان ينوي قائد “فيلق القدس” تنفيذه باستهداف أهداف أميركية بالخارج.
وقال “يمكنني أن أكشف أنها كانت حسب اعتقادي أربع سفارات، وأبرزها المحتمل أن السفارة في بغداد. وهناك احتمالات أخرى مثل قواعد عسكرية وأشياء أخرى أيضا”.
وأوضح ترمب أن مشهد المتظاهرين (عناصر الحشد في العراق) الذين أحاطوا بالسفارة وحاولوا دخولها، دفع إلى استدعاء المسؤولين العسكريين الذين أبلغهم أننا “لا نريد حدوث عملية مشابهة لاقتحام القنصلية الأميركية في بنغازي”. وقال ترامب في المقابلة: “كنا سنشهد بنغازي أخرى لو لم نمنع حدوث ذلك”.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق