تستمر تداعيات جريمة  اغتيال الصحفيين في محافظة البصرة لتلقي بظلالها على المؤتمرات الامنية الصحفية في المحافظة، ليشكل  مقاطعة المؤتمرات  خطوة احتجاجية تجاه قتل الصحفيين وعدم الكشف عن الجناة وتقديمهم الى الجهات المسؤولة.

أعلن صحفيو محافظة البصرة  “اليوم الأحد” البدء بمقاطعة النشاطات والمؤتمرات الصحفية كافة، لقيادة الشرطة والعمليات المشتركة، والنشاطات التي تتعلق بوزارتي الداخلية والدفاع كافة.

وقال الصحفي والإعلامي “فؤاد الحلفي” إن “صحفيي البصرة سيقاطعون المؤتمرات الأمنية كافة، في محافظة البصرة“، مبينا أن “مشاركتهم في المؤتمرات هي مشاركة للمجرمين ومجاملة للقيادات الأمنية المتواطئة بحادثة مقتل الصحفيين احمد عبد الصمد علي وصفاء غالي شلال”.

وفي السياق ذاته، اكد ممثل مرصد الحريات الصحفية في البصرة، “منتظر الكركوشي” مقاطعة المرصد واعضاء المرصد للنشاطات الأمنية كافة، في المحافظة.

بدوره، لفت الصحفي علاء الربيعي الى ان “حضور الصحفيين للفعاليات الأمنية والمؤتمرات الصحفية مشروط بإلقاء القبض على المجرمين المتورطين باغتيال الصحفيين”.

وتأتي دعوات المقاطعة، بعد توجيه دعوة للصحفيين في البصرة، لحضور مؤتمر لوكيل وزير الداخلية لشؤون الشرطة في المحافظة اليوم الأحد.
ووجهت وزارة الداخلية  أمس السبت، انجاز التحقيق “بسرعة” في حادثة اغتيال أحمد عبد الصمد وصفاء غالي في البصرة.