الهجمات المتكررة على قاعدة بلد الجوية والقواعد التي تستخدمها القوات الامريكية تصاعدت وتيرتها بعد الغارة الامريكية التي قتلت القائد الايراني قاسم سليماني قرب مطار بغداد، وتهديدات المليشيات التابعة لإيران باستهداف القوات الامريكية ثأراً لمقتل سليماني.

و اعلنت خلية الاعلام الامني، مساء اليوم الاحد، عن اصابة ضابط و3 منتسبين بقصف بصواريخ الكاتيوشا على قاعدة بلد الجوية.

وقالت الخلية في بيان صحفي  أربعة جنود عراقيين اصيبوا في قصف صاروخي استهدف قاعدة بلد الجوية في محافظة صلاح الدين شمال بغداد.

وسقطت أربعة صواريخ على القاعدة التي تضم جنودا أميركيين، بحسب ما أكد مصدر عسكري، ما أسفر عن إصابة أربعة عسكريين عراقيين بحسب بيان للجيش العراقي.

وغادرت غالبية القوات الأميركية قاعدة بلد بعد التصعيد الأخير بين الولايات المتحدة وإيران على الأراضي العراقية.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد استهدف بهجوم الصاروخي فجر الأربعاء قاعدتي عين الأسد وأربيل، لكنه لم يسفر عن أي خسائر بشرية، وذلك ردا على مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني في ضربة أميركية في العاصمة العراقية بغداد في الثالث من يناير.

وكشفت وزارة الدفاع الأميركية أن الصواريخ الإيرانية انطلقت من ثلاث قواعد داخل إيران، مؤكدة أنها لم تحقق أهدافها المرجوة.