سياسة وأمنية

اللجنة المنظمة لتظاهرات ثورة تشرين تهاجم الصدر وتصف دعوته بالانتقام لسليماني

دعت اللجنة المنظمة لتظاهرات ثورة تشرين إلى عدم الاستجابة للدعوة التي أصدرها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من مدينة قم الإيرانية لما وصفها بتظاهرة مليونية ضد الوجود الأمريكي في العراق.
وقالت اللجنة في بيان: إن “الشعب العراقي خرج منذ الاول من تشرين الاول الماضي بتظاهرات من أجل استقلال العراق وانهاء التدخلات الخارجية واسقاط الفاسدين جميعا، وبناء نظام سياسي وطني يحافظ على سيادة العراق، وقدم الكثير من التضحيات في سبيل ذلك”، مشيرة الى أن المليونية الحقيقية التي نظمها ثوار تشرين في العاشر من الشهر الجاري كانت رفضلا التدخلات الإيرانية والأمريكية.
وأضافت اللجنة: أن الدعوات للتظاهر إن كانت حقيقية وليست انتقاما لقاسم سليماني فيجب أن تشمل الدعوة لمحاكمة نوري المالكي الذي وقع الاتفاقية الأمنية مع واشنطن”، مبينة أن الشعب العراقي كـان يأمـل بأن يطالب الصدر بإطلاق سراح المعتقلين والمخفيين قسرا ومحاكمة الميليشيات الوقحة بدل من إطلاق دعوة تنسجم مع الرغبات الإيرانية واتباعها في العراق.
واكد بيان اللجنة أن الشعب العراقي الواعي لن تخدعه شعارات واهية بعد أن انكشفت حقيقية السياسيين وولائهم المطلق لإيران على حساب العراق وشعبه، لافتا إلى أن دعوة الصدر هي دعوة حق يراد بها باطل، كونها انطلقت من إيران التي تريد نقل معركتها مع أمريكا ألى أرض العراق.
وتابع: أن “هذه الدعوة لم تتضمن إنهاء التدخل الإيراني السافر بشؤون العراق، وهي تهدف بالاساس لانهاء التظاهرات وحماية الفاسدين والمجرمين، وهو ما لن يسمح به الشعب العراقي”.
 
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق