سياسة وأمنية

رايتس ووتش: السلطات العراقية نفذت إعدامات دون الكشف عن الأرقام الرسمية

مع استمرار انتهاكات حقوق الانسان التي ترتكبها حكومة بغداد بحق المعتقلين في سجونها، واقدامها على تنفيذ  الاعدامات بصورة غير قانونية او وفق احصاء رسمي.

و صرحت المنظمة الدولية لحقوق الانسان “هيومن رايتس ووتش” ان العراق سجل منذ فترة كأحد أعلى معدلات الإعدام في العالم، إلى جانب الصين، وإيران، والسعودية.

و استمر القضاء في إصدار أحكام بالإعدام على العديد من المدانين بتهمة الإرهاب، ونفّذ إعدامات دون الكشف عن الأرقام الرسمية، في أغسطس/آب 2019، نشرت السلطات بيانات وزارة العدل التي أظهرت أن 8,022 محتجزا ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام في حقهم، وأعدمت الدولة أكثر من 100 شخص بين يناير/كانون الثاني وأغسطس/آب 2019.

و أظهرت دراسة أجرتها “هيومن رايتس ووتش” لقرارات محكمة التمييز العراقية في القضايا المتعلقة بالإرهاب أن القضاة تجاهلوا مزاعم التعذيب أو اعتمدوا على اعترافات غير مدعّمة على ما يبدو في 20 قضية تقريبا عامَي 2018 و2019.

وكانت بعض مزاعم التعذيب قد أُثبتت من خلال فحوصات الطب الشرعي، ويبدو أن بعض الاعترافات انتُزعت بالقوة، في كل حالة من هذه الحالات، أخذت المحاكم الابتدائية مزاعم التعذيب على محمل الجد، ووجدتها موثوقة، وقيّمت الأدلة، وأفرجت عن المتهمين. وبالرغم من ذلك، يبدو أن محكمة التمييز الاتحادية، عند الاستئناف، تتجاهل مزاعم التعذيب أو تعتمد على اعترافات غير مدعّمة، وتأمر بإعادة المحاكمة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق