سرقة العراقسياسة وأمنية

نائب: جوهر الفساد في العراق هو المكاتب الإقتصادية للأحزاب المتنفذة

أكد عضو مجلس النواب “عبد الخالق مدحت”، اليوم الخميس، أن جوهر الفساد في العراق يكمن في المكاتب الاقتصادية للأحزاب المتنفذة.

وقال مدحت في تصريح صحفي، إن “الفساد في العراق كبير وهو لا يقل ضررا عن الإرهاب بتداعياته وسلبياته”، لافتا إلى أن “جوهر الفساد الحقيقي يكمن في المكاتب الاقتصادية للأحزاب التي كانت وراء خلق الآفة السوداء، في إشارة منه إلى الفساد”.

وأضاف مدحت، أن “كل حلول معالجة الفساد في العراق شكلية واغلبها تنتهي دون حلول وإجراءات رادعة”، مؤكدا أن “تطبيق قانون من أين لك هذا وإبعاد مقدرات البلاد عن المكاتب الاقتصادية للأحزاب هي من تعالج آفة الفساد في البلاد التي كانت وراء ما وصلت إليه الأحوال الراهنة خاصة”.

وأشار عضو مجلس النواب إلى أن “اغلب المحافظات تعاني من نقص الخدمات رغم الميزانيات الكبيرة التي خصصت على مدار 17 عاما”.

وكانت عضو مجلس النواب “عالية نصيف” أقرت في وقت سابق، بمحاولات اقتصاديات بعض الأحزاب السياسية الحصول على مكاسب ومناصب من الوزارات مستغلين فترة حكومة تصريف الأعمال.

وبينت نصيف أن مساعي الأحزاب تزامنت مع صدور كتاب مزور منسوب إلى مجلس النواب بإلغاء تكليف أحد الأشخاص، في حين أن المجلس لا يمتلك صلاحيات تنفيذية ولا علاقة له بهذا الكتاب الذي اتضح لاحقاً بأنه مزور من قبل مافيات بيع وشراء المناصب.

وكان مختصون طالبوا في وقت سابق اليوم الخميس، عدد من الوزارات بينها النفط بعدم إعادة الوكلاء والمدراء العامين الذين تم إحالتهم للتقاعد مرة أخرى لمناصبهم، مبينين أن هذه الفئات تشبثوا بالمناصب لسنوات وحولوها إلى أشبه ما يكون بالملكية الخاصة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق