الأحد 05 أبريل 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

لم تنجح الميليشيات والأحزاب بإنهاء الاحتجاجات العراقية

لم تنجح الميليشيات والأحزاب بإنهاء الاحتجاجات العراقية

يواصل المتظاهرون توافدهم إلى ساحات الاحتجاج في العراق منذ الساعات الأولى لصباح الجمعة، بينما حذر سياسيون من وجود قرار بإنهاء التظاهرات بوسائل عدة من بينها الحلّ العسكري.

وفي هذا السياق حذر نائب رئيس الوزراء العراقي السابق “بهاء الأعرجي” في تصريح صحفي من وجود قرار سياسي يهدف إلى إنهاء الاحتجاجات الشعبية، مشيراً إلى وجود من يريد إنهاء هذه التظاهرات بشتى الطرق، بما فيها الحلّ العسكري.

ولفت الأعرجي إلى أن الثقة انعدمت بين الشعب العراقي والقوى السياسية، بسبب تصرفات الأحزاب وسياساتها التي جعلت العراق يتحول إلى ساحة لتصفية الحسابات، مبيناً أن أغلب الكتل السياسية تفكر بمكاسبها واستحقاقاتها، وأن قرارها غير عراقي.

بينما رفع متظاهرو التحرير شعارات رافضة لمحاولات تسييس ساحات الاحتجاج من قبل بعض الأطراف الميليشياوية والسياسية، منددين باستمرار عمليات القتل والجريمة والتهديد التي طالت الناشطين والمتظاهرين السلميين.

وجددوا المطالبة باختيار شخصية عراقية كفوءة قادرة على قيادة حكومة انتقالية وطنية لحين إجراء الانتخابات المبكرة، موضحين أن أحزاب السلطة تراهن على المماطلة والتسويف لكسب الوقت، من أجل تمرير مرشحيها الفاسدين.

“أبو كريم” هو احد معتصمي ساحة التحرير أكد في حديثه لمراسل وكالة “يقين” أن الميليشيات والأحزاب يحاولون ركوب موجة التظاهر، والإلتفاف على مطالبهم الحقيقية من خلال اجتماعات داخل وخارج العراق من اجل وضع خطط لشيطنة التظاهرات من جديد والسعي على إنهائها بأي شكل من الأشكال.

وأضاف أنهم يواصلون تظاهراتهم واعتصاماتهم وانهم على تواصل وتنسيق دائم مع ساحات التظاهر الأخرى في وسط وجنوب العراق، مؤكداً عدم سماح المحتجين والمتظاهرين لأي شخصية حزبية أو دينية أن تفرض رأيها أو إرادتها على المتظاهرين دون تحقيق مطالبهم.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات