سياسة وأمنية

مركز توثيق جرائم الحرب يؤكد تورط ميليشيات باغتيال الناشطة هدى خضير

أعلن المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب حصوله على معلومات تؤكد تورط ميليشيات موالية لإيران في اغتيال الناشطة والمسعفة هدى خضير في محافظة كربلاء.
وقال مدير المركز العراقي لتويق جرائم الحرب عمر فرحان في تصريح لوكالة يقين: إن “المركز وثق مقتل الناشطة والمسعفة هدى خضير  برصاص مسدس كاتم للصوت على يد مليشيات الحشد  في كربلاء، وذلك لمساندتها للتظاهرات الشعبية في العراق.
وأضاف فرحان أن “المعلومات التي وردت إلى المركز تشير إلى أن مسلحين من فصيلين مسلحين اغتالوا المسعفة هدى خضير لدى مغادرتها ساحة الاعتصام”.
وتابع أن “عمليات الاغتيال التي تمارسها جماعات مسلحة تحولت إلى جرائم منظمة”، عاداً تلك العلميات جرائم دولية وانتهاكات صارخة لحقوق الإنسان.
وأكد فرحان، أن المعلومات التي حصل عليها المركز تشير إلى اغتيال الممرضة والناشطة هدى خضير لدى خروجها من ساحة الاعتصام، وسيتم الكشف عن أسماء منفذي العملية بمجرد التحقق منها، كما لفت، إلى أن الحادثة التي طالت الناشطة جاءت بعد تدوينة عبر فيسبوك انتقدت فيها إقامة مجلس عزاء لقائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في العراق، دون إقامة مثل تلك المجالس تكريماً لمئات الناشطين والمتظاهرين الذين قتلوا منذ تشرين الأول.
وبين مدير المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب أن 4 ناشطين تعرضوا إلى الاغتيال في العراق خلال الأسبوع الماضي فقط.
من جانب آخر، حذر فرحان، من أساليب جديدة لـتصفية الناشطين والمتظاهرين خلال الفترة المقبلة، موضحا أن تلك الأساليب التي ستتبعها الجماعات المسلحة تتضمن عمليات حرق ودهس وقتل بالسم.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق