سياسة وأمنية

مقتل متظاهرين اثنين بنيران القوات الأمنية قرب جسر السنك ببغداد

قتل متظاهران على الأقل وأصيب 10 آخرون،  مساء اليوم الجمعة، باعتداء للقوات الأمنية على المحتجين السلمين قرب جسر السنك وسط العاصمة العراقية بغداد.
وقال ناشطون لوكالة يقين: إن “قوات مكافحة الشغب استخدمت قنابل مسيلة للدموع والرصاص الحي لتفريق المتظاهرين قرب جسر السنك، ما تسبب بمقتل متظاهرين اثنين وإصابة 10 آخرين بجروح”.
ولفت الناشطون إلى أن القوات الأمنية حاولت دفع المتظاهرين من المناطق القريبة من جسر السنك وساحة الوثبة باتجاه ساحة التحرير.
من جهته، قال مصدر أمني : إن “مئات المتظاهرين حاولوا اجتياز الحواجز الأمنية التي وضعتها قوات الأمن على جسر السنك وبالقرب منه، مما تسبب بصدامات بين قوات مكافحة الشغب والمتظاهرين.
وأطلق المتظاهرون في العراق دعوات للمجتمع الدولي بالتدخل من أجل حمايتهم من بطش السلطات الأمنية والميليشيات، فضلا عن محاولة الضغط على السلطات للاستجابة لمطالب المتظاهرين السلميين.
وهددت ميليشيات قريبة من إيران في وقت سابق باستهداف المتظاهرين خلال التجمع الذي دعا إليه الصدر من إيران للمطالبة بإخراج القوات الأمريكية.
وهاجم متظاهرون الصدر على خلفية دعوته الأخيرة للتظاهر، ووصفوا تلك الدعوة بأنها تأتي ردا على مقتل قاسم سليماني.
ومنذ بداية التظاهرات الشعبية في العراق مطلع تشرين أول الماضي قتل نحو 700 متظاهر جراء العنف المفرط الذي لجأت إليه القوات الأمنية والميليشيات الموالية لإيران.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق