سياسة وأمنية

الحكومة تبرر قتل المتظاهرين قرب جسر السنك وتصفهم بالمخربين

برر المتحدث باسم مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية قتل المتظاهرين قرب جسر السنك وسط بغداد  مساء اليوم الجمعة.
وقال المتحدث باسم مكتب عبد المهدي عبد الكريم خلف في تصريح صحفي: إن “مخربين هاجموا الحواجز الأمنية في منطقة السنك وسط بغداد”.
وأضاف خلف: أن “القوات الأمنية ردت على من وصفهم بالمخربين بالوسائل غير المميتة”، حسب قوله.
غير أن الرد غير المميت الذي تحدث عنه متحدث الحكومة العسكري، تسبب بمقتل متظاهرين اثنين وإصابة 20 آخرين بحسب مصادر أمنية وطبية.
وأفادت شهادات المتظاهرين ومقاطع مصورة باستخدام القوات الأمنية الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيلة للدموع القاتلة تجاه المتظاهرين السلميين.
وقالت مصادر طبية وأمنية لوكالة يقين: إن “متظاهرين اثنين قتلا وأصيب عشرين بعد ان هاجمت القوات الأمنية المتظاهرين قرب جسر السنك”.
من جانبهم، قال ناشطون إن “أحد المتظاهرين قتل على جسر السنك إثر إصابته بقنبلة دخانية هشمت راسه”، فيما هاجموا السلطات لما وصفه بـإصرارها على تهشيم رؤوس المتظاهرين بقنابل الموت.
ومنذ انطلاق التظاهرات الشعبية في العراق مطلع تشرين أول الماضي قتل نحو 700 متظاهر جراء العنف المفرط الذي استخدمته القوات الأمنية والميليشيات الموالية لإيران في مواجهة الحركة الاحتجاجية الداعية لرحيل الطبقة السياسية الحاكمة وإجراء انتخابات مبكرة بإشراف دولي.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق