سياسة وأمنية

البنتاغون توضح أسباب تأخرها بالكشف عن إصابات عناصرها بالهجوم الإيراني

أكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إصابة 11 عسكريا أمريكيا جراء الهجوم الصاروخي الإيراني الذي استهدف قاعدة عين الأسد غربي العراق والتي تتخذ منها القوات الأمريكية مقرا لها، وبينت السبب وراء التأخير في إعلان ذلك.
وقالت وزارة الدفاع الأمريكية اليوم الجمعة إنها “لم تهون أو ترجئ نشر معلومات عن إصابات بارتجاج في المخ ناجمة عن هجوم شنته إيران في الثامن من يناير كانون الثاني على قاعدة تستضيف قوات أمريكية في العراق”، مضيفة أن “مثل هذه الإصابات قد تحتاج وقتا لتحديدها”.
وقال المتحدث باسم البنتاجون جوناثان هوفمان إن “إعلان الجيش الأمريكي يوم الخميس عن نقل 11 عسكريا أمريكيا خارج العراق لإجراء المزيد من الفحوصات نُشر بعد ساعات فقط من إخطار وزير الدفاع مارك إسبر”.
وتابع هوفمان: أن “الفكرة القائلة بأنه كانت توجد مساع للتهوين من شأن الإصابات لغرض أجندة سياسية مبهمة لا تتسق مع ما قالته الإدارة علنا“، مشيرا إلى أن مسؤولين كبارا أوضحوا أن إيران سعت لقتل جنود أمريكيين في هجومها.
وفي السابع من كانون الثاني استهدفت إيران قاعدة عين الأسد العسكرية العراقية والتي تتواجد فيها قوات أمريكية وذلك ردا على مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني بضربة جوية أمريكية فجر الثالث من الشهر الجاري.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق