سياسة وأمنية

المدن السُنية ترد على دعوة الصدر: تظاهرتك إيرانية الهوى والهوية

أعلنت أوساط شعبية وأكاديمية وعشائرية في محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالى وكركوك رفضها لدعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر للخروج بتظاهرات تطالب بإخراج القوات الأمريكية من البلاد.
وأكدت الأوساط أن الولايات المتحدة وإيران تتصارعان في الوقت الحالي، وأن التظاهرات ضد الوجود الأمريكي يعني الوقوف بالخندق الإيراني وهو ما ترفضه المدن العربية السنية جملة وتفصيلا.
ودعا الصدر مجددا أتباعه للمشاركة فيما أسماه التظاهرة المليونية ضد القوات الأمريكية في العراق، ودعا من أسماهم المعتدلين من السنة والشيعة للمشاركة فيها.
وردا على ذلك، أعلنت عشائر نينوى في بيان لها رفضها الوقوف إلى جانبين أي من الجهتين المتصارعين، سواء أمريكية أو إيرانية، وبينوا أن تلك الدولتين سببتا الخراب والدمار والويلات للعراق وشعبه.
ورفض البيان مشاركة أبناء العشائر العربية في أي فعاليات من شأنها الانخراط في أحد المعسكرين المتصارعين.
وفي الأنبار، رفض ناشطون في المحافظة دعوة الصدر لما أسماها التظاهرة المليونية، وبينوا أن تلك التظاهرة من شأنها القضاء على تظاهرات الشعب العراقي ضد الفساد والنظام الفاشل.
الباحث السياسي مصطفى العجيلي قال في تصريح لوكالة يقين: إن “دعوة الصدر وجهت من طهران لأتباعه في العراق، وأول من أعلن استجابته لها الفصائل المسلحة القريبة من إيران، وذلك يكفي للدلالة على أن الدعوة إيرانية الهوى والهوية وغرضها الانتقام لقاسم سليماني، داعيا الشارع العراقي لعدم المشاركة فيها كونها تصب في الصالح الإيراني.
وفي بيان سابق، أعلنت اللجنة المنظمة لتظاهرات ثورة تشرين رفضها القاطع للمشاركة في تظاهرات الصدر، مؤكدين أنها تأتي انتقاما لسليماني
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق