أعلنت نقابة الصحفيين العراقيين فرع البصرة، اليوم السبت، إيقاف أنشطتها وفعالياتها لمدة شهر إكراماً للشهيدين الإعلامي أحمد عبد الصمد والمصور صفاء غالي.

وقالت النقابة في بيان لها، إنها “تعتذر عن إيقاف أنشطتها وفعالياتها لمدة شهر وكذلك تعتذر عن إقامة احتفالية عيد الصحافة البصرية لهذا العام والذي يصادف 18 كانون الثاني في ذكراها الـ130 تقديراً واعتباراً وإكراماً لشهدائنا الأبرار شهيد الكلمة البطل احمد عبد الصمد وشهيد الصورة الشجاع صفاء غالي”.

وأضافت أنها “ستكتفي بأحياء هذه المناسبة بإيقاد الشموع ورفع صور الضحايا الصحفيين وقراءة سورة الفاتحة عند الخامسة من مساء اليوم السبت في مبنى نقابة الصحفيين”.

وهدد صحفيو محافظة البصرة أمس الجمعة، باتخاذ خطوات تصعيدية في حال لم تكشف الجهات الأمنية عن المتورطين باغتيال مراسل قناة دجلة، احمد عبد الصمد ومصوره صفاء هادي.

وقال ممثل مرصد الحريات الصحفية في البصرة “منتظر بخيت الكركوشي” في بيان له، إن “صحفيي البصرة يعلنون استمرارهم بمقاطعة الجهات الأمنية والحكومة المحلية لحين الكشف عن الجهة المتورطة بقتل الصحفيين احمد عبد الصمد وصفاء غالي”.

وأضاف البيان أن “المقاطعة مستمرة وهناك المزيد من الخطوات التصعيدية التي بجعبة الصحفيين سيتم اتخاذها في حال تقاعست اللجنة المكلفة بالتحقيق عن أداء واجبها “.

وحذر المرصد “من تسويف عملية التحقيق وغلق الملف وجعله ضد مجهول فذلك سيؤدي بالصحفيين إلى اتخاذ خطوات تجعل الأجهزة الأمنية والحكومة المحلية في حرج من أمرها”.

وكان صحفيون وإعلاميون بصريون، أطلقوا هاشتاك “انا التالي” على منصات التواصل الاجتماعي، بعد مقتل اثنين من صحفيي البصرة هما احمد عبد الصمد علي وصفاء غالي شلال.