الاختطاف يلاحق المتظاهرينالمغيبونسياسة وأمنية

تصاعد عمليات الاختطاف في العراق والاتهامات توجه للميليشيات المتنفذة

كشفت مصادر خاصة لوكالة يقين عن قيام الميليشيات اليوم السبت، باختطاف الناشط في تظاهرات ساحة التحرير في بغداد أحمد فاضل، ليرتفع عدد الناشطين المختطفين في الساعات الأخيرة من ساحات الاعتصام في بغداد إلى ناشطين اثنين.

وأكد ناشطون بغداديون في وقت سابق أن الناشط في الحراك الشعبي أحمد الدراجي اختطف في ساعة متاخرة من الليلة الماضية، بعد مغادرته من ساحة الطيران وسط بغداد.

وقبل ذلك، دعا المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب اليوم السبت إلى الكشف عن مصير المختطفين ومنهم الناشطين في التظاهرات الشعبية، وفيما حمل السلطات الأمنية المسؤولية عن سلامتهم، طالبت بإطلاق سراحهم فورا.

وقال المركز أنه وثق اختفاء المواطن زياد هادي محمد بتاريخ 2019/11/22 قرب ساحة التحرير  وسط بغداد.

ولم تكشف الجهات الرسمية لغاية اللحظة عن الجهات التي تختطف الناشطين او تستهدفهم، على الرغم من وجود شهادات تؤكد تورط الميليشيات الموالية لإيران بتلك العمليات.

وشهدت الليلة الماضية مقتل متظاهرين اثنين وإصابة 25 بعد أن أطلقت القوات الأمنية الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيلة للدموع على المحتجين قرب جسر السنك.

وسجلت العاصمة بغداد وتسع محافظات وسط وجنوب البلاد تظاهرات حاشدة منذ مطلع تشرين أول الماضي.

وتطالب التظاهرات برحيل الطبقة السياسية، وانهاء التدخلات الخارجية، وتغيير الدستور وحل البرلمان وتقديم مرشح مستقل لرئاسة الحكومة المؤقتة واجراء انتخابات مبكرة بإشراف دولي.

وبسبب العنف المفرط الذي استخدمه القوات الأمنية والميليشيات المتنفذة الموالية لإيران قتل نحو 700 متظاهر وأصيب عشرات الآلاف.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق