الخميس 27 فبراير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

أحزاب السلطة والداعم الأقليمي لها تجر العراق نحو الهاوية

أحزاب السلطة والداعم الأقليمي لها تجر العراق نحو الهاوية

عقد قادة المليشيات المسلحة وأبرزهم هادي العامري قائد منظمة بدر ورئيس التيار الصدري مقتدى الصدر وآخرون، اجتماعات لتدارس تحركاتهم في المرحلة المقبلة في ظل تصاعد الصراع الإيراني الأمريكي، حيث ظهرت أولى نتائج الاجتماع بدعوة الصدر إلى تظاهرة مليونية للمطالبة بإخراج القوات الأمريكية، كما تصاعد قصف القواعد العراقية التي تضم عسكريين أمريكان في التاجي وبلد بصواريخ الكاتيوشا، وسط تهديدات قادة الفصائل باستهداف المصالح الأمريكية، بالتزامن مع تهديد الرئيس الإيراني حسن روحاني بأن “الجنود الأمريكان والأوروبيين في المنطقة لن يكونوا بأمان كالسابق، وان عليهم ترك المنطقة”.

و يتابع العراقيون بقلق توافد قادة المليشيات المسلحة  إلى قم، واجتماعاتها مع القائد الجديد لفيلق القدس في الحرس الثوري، الذي توعد بمواصلة نهج سلفه الجنرال سليماني الذي اغتالته طائرة أمريكية في بغداد مؤخرا.

كما أكد السفير الإيراني في العراق، إيرج مسجدي، أن “بلاده مصرة على مغادرة القوات الأمريكية الأراضي العراقية بالكامل” وهو ما عده المراقبون تدخلا واضحا من قبل إيران في الشأن العراقي الداخلي.

تتسارع هذه الأحداث  المثيرة للقلق ولها تبعات على حاضر العراق ومستقبله، وتعكس نوايا مبيتة لقوى المليشيات واحزاب السلطة والداعم الاقليمي لها، و تبدو مصرة على جر البلاد نحو النفق المظلم، عبر افتعال الصدام مع الولايات المتحدة وتجاهل تحذيراتها بفرض العقوبات المدمرة على البلد، بالتزامن مع مساع لإجهاض الحراك الشعبي المطالب بالإصلاحات بالقوة، وعرقلة تشكيل حكومة جديدة، ورهن ثروات البلد إلى الدول الأجنبية، وسط سباق متسارع لمافيات الفساد لاستغلال الفوضى السائدة لتحقيق المزيد من المكاسب من الدولة.

المصدر:وكالات

تعليقات