أزمة أسعار النفطالانتخابات المبكرةالمخاطر الاقتصاديةحكومة "الكاظمي"سياسة وأمنية

متظاهرو البصرة يقطعون الطرق المؤدية للحقول النفطية والموانئ والسلطات تهدد

بدأ متظاهرو البصرة بخطواتهم التصعيدية بإغلاق العديد من الطرق داخل المحافظة، ومنها وأبرزها المؤدية إلى الحقول النفطية والموانئ.
وقالت مصادر صحفية إن “المتظاهرين قاموا بقطع الطرق الاستراتيجية المؤدية إلى بعض حقول النفط، كما قطعوا الطرق من جهة خور الزبير غربي البصرة، ومنعوا الموظفين من الوصول إلى مينائي الخور وأم قصر ومعمل الأسمدة والمرفأ النفطي”.
وأشارت المصادر إلى أن قوة الصدمة في محافظة البصرة أقدمت على فض تجمعات المتظاهرين قرب خور الزبير، مشيرة إلى أن المتظاهرين تمكنوا من صدها وأجبروها على التراجع.
بالمقابل، فرضت القوات الأمنية اجراءات أمنية مشددة، فيما لوحت إدارة المحافظة بعد السماح باستمرار قطع الطرق والاضراب عن الدوام.
وقال محافظ البصرة أسعد العيداني عبر الجهاز اللاسلكي الخاص بقيادة شرطة البصرة، إنه “لن يسمح بعمليات قطع الطرق والاضراب في المحافظة”.
التطورات في البصرة تأتي بعد ساعات من انتهاء مهلة الناصرية وهي المدة التي منحها المتظاهرون للسلطات للاستجابة لمطالبهم ومنها تقديم مرشح مستقل لرئاسة الحكومة المؤقتة المقبلة، وحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة بإشراف دولي ومحاسبة قتلة المتظاهرين.
وإلى جانب البصرة، تشهد العاصمة بغداد ومحافظات بابل والنجف وكربلاء وذي قار والقادسية وميسان وواسط حملة واسعة لقطع الطرق الداخلية والخارجية، فضلا عن اغلاق الدوائر ومنع الموظفين من الوصول إلى المؤسسات الحكومية.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق