الثلاثاء 25 فبراير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

ساحات التظاهر ترفض مرشحي الكتل السياسية مجدداً

ساحات التظاهر ترفض مرشحي الكتل السياسية مجدداً

بعد يومٍ دامٍ اثر القمع الحكومي للتظاهرات  والي كانت حصيلته 6 قتلى والعشرات من الجرحى، سقطوا خلال اطلاق الرصاص الحي من قبل الامن على المحتجين الذين قطعوا عدة طرق وجسور حيوية أمس، سواء في العاصمة أو محافظات الجنوب.

و تزامن هذا اليوم الدامي مع ترشيح اسم “محمد علاوي” لتشكيل الحكومة الجيدة، إلا أن المتظاهرين وما إن انتشر احتمال تكليفه حتى عبروا عن احتجاجاتهم في الساحات، مذكرين بأنه كان من ضمن الأسماء السابقة التي رفضها الحراك.

وشغل محمد علاوي منصب وزير الاتصالات في حكومة المالكي وهو احد المشاركين في العملية السياسية التي يرفضها المتظاهرون ويطالبون بشخصية مستقلة تمهد لانتخابات مبكرة.

و بالعودة إلى قطع الطرق الذي شهده العراق أمس، والذي يتمسك به المحتجون، فقد أكدت منظمة العفو الدولية أن هذا التحرك مسموح بشكل سلمي شرط ألا يعيق مرور الحالات الطارئة.

وكانت مصادر أمنية وطبية أفادت في وقت متأخر، الاثنين، أن ستة عراقيين لقوا حتفهم وأصيب العشرات في العاصمة بغداد ومدن أخرى خلال اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وأضافت أن ثلاثة من المحتجين توفوا في المستشفى متأثرين بالجروح التي أصيبوا بها بعد أن أطلقت الشرطة الذخيرة الحية في ساحة الطيران في بغداد.

المصدر:وكالات

تعليقات