الخميس 27 فبراير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

محللون: الظروف الحالية في العراق لا تسمح بإنشاء الأقاليم

محللون: الظروف الحالية في العراق لا تسمح بإنشاء الأقاليم
أكدد محللون سياسيون أن طرح فكرة الأقاليم في ظل الظروف الراهنة من قبل بعض القيادات السياسية السنية يهدف للضغط على الأحزاب الشيعية من أجل الحصول على بعض المكاسب، وبينوا أنه من الخطأ الكبير الحديث عن الأقاليم وتقسيم البلاد بينما يحاول المتظاهرون استعادة الوطن.
وقال أستاذ العلوم السياسية محمود الجميل في تصريح لوكالة يقين: إن “محاولة بعض السياسيين تشكيل أقاليم في شمال وغرب البلاد لا تخرج عن كونها أسلوبا جديدا من الأطراف المجتمعة في دبي في محاولة للضغط على الأحزاب الشيعية الحاكمة من أجل الحصول على مزيد من المناصب والمكاسب والزعامات”.
وأضاف: أن “اجتماع دبي جاء أيضا محاولة من أطراف عدة اقليمية للدخول على خط الازمة في العراق”.
وكشفت مصادر مطلعة عن اجتماع لبعض القيادات السنية في دولة الإمارات العربية المتحدة لمناقشة انشاء أقاليم في محافظات نينوى والأنبار وصلاح الدين ومناطق من كركوك وديالى.
ويرى المحلل السياسي رياض الزبيدي أن العراق وبسبب ما يعيشه من تشرذم وطني ومذهبي منذ 17 عاما، فإن بعض السياسيين يحاولون الآن اللعب على وتر الأقاليم، على الرغم من أن الوضع الحالي غير مناسب لمثل هذا الطرح، وكان الأولى بهؤلاء السياسيين أن يعملوا على مثل هذا المشروع أيام الطائفية خلال حكم نوري المالكي وليس الآن.
ولفت الزبيدي خلال حديثه لوكالة يقين إلى أن طريقة الاجتماع وتوقيته لم يكن موفقا، مبينا أن انتفاضة تشرين تنادي باسترداد الوطن، وقضى المتظاهرون أكثر من 100 يوم في سوح التظاهرات، وبالتالي فإن مثل هذه المطالبات ستؤثر سلبا على الحركة الاحتجاجية ولو بصورة معنوية، إذ ليس من المنطقي أن يقتل المتظاهرون من أجل استرداد الوطن في الوقت الذي يسعى فيه سياسيون لوأد الوطن وتقسيمه.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات