سياسة وأمنية

الأعرجي: لا وجود أي مرشح لمنصب رئاسة الوزراء ولا كتلة أكبر

أبدى نائب رئيس الوزراء السابق “بهاء الأعرجي”، اليوم الثلاثاء، استغرابه من انتظار تكليف رئيس الجمهورية لمرشح رئاسة الحكومة المقبلة “رغم عدم وجود لأي مرشح رسمي أو كتلة الأكثر عددا”.

وقال الاعرجي في تغريدة له على ” تويتر “: “الغريب والعجيب أن الجميع ينتظر تكليف رئيس الجمهورية لمرشحٍ جديد لرئاسة الوزراء رغم أن ليس ثمة ترشيحٍ رسميٍّ من الكتلة الأكثر عدداً والتي هي الأخرى لا وجود لها!‬”.

من جهته أكد المحلل السياسي “هلال العبيدي” قي حديثه لوكالة “يقين”، أنه “لا يوجد مرشح رسمي من قبل الكتل ولغاية الآن لم يطرح اسم معين لتكليفه من قبل رئيس الجمهورية”، مبينا أنه “لا يمكن أن يتصرف رئيس الجمهورية إلا ضمن الدستور”.

وأضاف العبيدي، أن “رؤساء الكتل السياسية غير متفقين على شخصية معينة لمنصب رئيس الوزراء بما يضمن موافقة الساحات، والمشكلة أن البرلمان ورؤساء الكتل السياسية يقعون تحت ضغط موافقة الساحات”.

وتابع: أن “الشارع العراقي الذي يضغط كثيراً خصوصاً خلال هذه الأيام بعد انتهاء المهلة التي حددها المتظاهرين وحدوث تصعيد كبير ضد الجهات السياسية”.

وأوضح العبيدي، أن “الذي يسيطر على قرار رئيس الحكومة هو الكتلة الأكبر داخل البرلمان وبما انه لم يتم حسم موضوع الكتلة الأكبر، حيث كتلة سائرون كانت الكتلة الفائزة بالانتخابات والتي قدمت عادل عبد المهدي بالتوافق مع كتلة الفتح والكتل الأخرى”.

وختم المحلل السياسي حديثه، أنه “لا يبدو من السهل معرفة الكتلة الأكبر كونه حصل خلط في الموضوع ولم تحدد الكتلة الأكبر في الجلسة الأولى من البرلمان، إذن الكتلة الأكبر هي سائرون وان عملية تحديد الكتلة الأكبر جاءت بتوافقات وستبقى أيضاً بتوافقات”.

وأفاد مصدر نيابي في وقت سابق، بأن رئيس الجمهورية برهم صالح عقد اجتماعا مع عدد من النواب، لمناقشة حسم مرشح منصب رئيس مجلس الوزراء.

وكان عضو مجلس النواب “محمد الخالدي” كشف أمس الاثنين، أن رئيس الجمهورية برهم صالح سيكلف قريبا المرشح لمنصب رئيس الوزراء، مبينا أن المرشح تم الاتفاق على صفاته مع الجماهير المنتفضة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق