استهدفت إيران بصواريخ بالستية قاعدتين  تضمان قوات أميركية في العراق ردا على مقتل قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس المصنفان على قوائم الإرهاب الأميركية، بضربة لطائرة أميركية بدون طيار قرب مطار بغداد في الثالث من يناير.

و نقلت مصادر صحافية عن مسؤولين عسكريين أميركيين أن البنتاغون قد ينشر منظومة دفاع جوي في العراق بعد الهجمات الصاروخية الإيرانية التي استهدفت قاعدتي عين الأسد في الأنبار وحرير في كردستان العراق.

وتأتي الأنباء عن نشر منظومة دفاع جوي بعد نقل عدة جنود أميركيين إلى العلاج خارج العراق جراء إصابات بارتجاج في الدماغ من تأثير الصواريخ الإيرانية التي لم تسفر عن مقتل أي جندي أميركي بحسب تصريحات الجيش الامريكي.

وقلل الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال كلمة له الأربعاء في مؤتمر دافوس الاقتصادي من خطورة الإصابات التي تعرض لها الجنود الأميركيون جراء الضربات الإيرانية.

وقال ترامب: ” سمعت أنهم عانوا من صداع وبعض الأمور الأخرى، لكن بإمكاني القول إن الأمر ليس بخطير”.

ولم يسقط الجيش الأميركي أي من الصواريخ الإيرانية التي أطلقت على العراق لعدم امتلاكه منظومة دفاع جوي في المنطقة.

وقال مسؤول رفيع في البنتاغون  إنهم اعتقدوا بأن من المستبعد أن تشن إيران هجوما بصواريخ باليستية.

وأضاف أن من المحتمل الآن أن يتم نشر منظومة باتريوت الأميركية للدفاع الجوي لحماية القواعد التي تضم قوات أميركية في العراق.