هددت مليشيات موالية لإيران رئيس الجمهورية “برهم صالح” في حال عقد لقاءً مع الرئيس الامريكي دونالد ترامب على هامش مؤتمر دافوس الاقتصادي.

وقالت مليشيا “كتائب حزب الله في العراق” انها ستمنع برهم صالح من الدخول الى العراق في حال تم اللقاء، وتأتي هذه التهديدات عقب اغتيال الولايات المتحدة لقائد فليق القدس الايراني “قاسم سليماني” ونائب رئيس هيئة الحشد “ابو مهدي المهندس”.

وقال الخبير الأمني “مؤيد الجحيشي” ان تهديد رئيس الجمهورية برهم صالح من قبل مليشيات مسلحة بسبب لقائه بالرئيس الأميركي دونالد ترامب على هامش مؤتمر دافوس في سويسرا يُعد استخفافاً بالأمن.

وذكر”الجحيشي” في تصريح صحفي، إن “تهديد الفصائل المسلحة لرئيس الجمهورية يؤكد سطوة تلك الميليشيات على الدولة، بتواطؤ حكومي، إذ من غير المعقول أن توجه تلك المليشيات تهديداتها إلى رئيس الجمهورية، على مرأى العالم كله، وهو ما يمثل استخفافا بالشعب”.

وأوضح أن ” صالح في خطر لدى عودته إلى بغداد، هذه الفصائل التابعة لإيران، من السهل عليها فعل شيء حيال ذلك، خاصة في ظل التحشيد الحاصل ضد الولايات المتحدة، واعتبار التواصل معها جريمة”.

وأشار إلى أن “قوة الفصائل باتت أعلى من الدولة، إذ تمتلك المواقع العسكرية، والأسلحة الخفيفة، وحتى الصواريخ، بتواطؤ الأجهزة الحكومية“.