نفت اللجنة المنظمة لتظاهرات ثورة تشرين صلتها بعمليات الابتزاز  وفرض الأتاوات على أصحاب السيارات الكبيرة والصغيرة بالتزامن مع اجراءت قطع الطرق، واتهمت المندسين من الأحزاب والميليشيات بالقيام بتلك الأعمال المشينة من أجل الاساءة لسمعة الثورة والثوار.
وقالت اللجنة في بيان اليوم الخميس: إن “المتظاهرين رصدوا مندسين قرب محكمة الرصافة يجبرون أصحاب السـيارات المارة على دفع إتـاوات للسـماح لهـم بالمـرور”.
وأضافت اللجنة في بيانها: أن “المندسين من أذناب أحزاب السلطة الموالية لإيران تقـوم بأعمـال مشـينـة لتشـويـه سـمـعـة الثـوار والثـورة”.
ودعت اللجنة المنظمة لتظاهرات ثورة تشري المواطنين لتصوير من يحاول ابتزازهم وإرسال الصور إلى صفحة ثورة تشرين على موقع فيسبوك لفضحهم، كما دعت المواطنين لإبلاغ المتظاهرين الموجودين بالقرب منهم ليتخذوا اللازم لمنع حصول مثل هذه السلوكيات غير الأخلاقية.
ودخل التصعيد السلمي في العراق يومه الرابع على التوالي، ويواصل المحتجون اجراءات قطع الطرق الداخلية والخارجية الرئيسية في بغداد ومحافظات وسط وجنوب البلاد.
ويأتي ذلك للمطالبة برحيل الطبقة السياسية الحاكمة، وتقديم مرشح مستقل لرئاسة الحكومة المؤقتة وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة بإشراف دولي.
وقتل في التظاهرات منذ مطلع العام الحالي ولغاية العشرين من شهر كانون الثاني الجاري 40 متظاهرا بحسب بيان للمركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب.