الأحد 16 فبراير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

مركز توثيق جرائم الحرب يتهم الأمن العراقي بفض التظاهرات بالقوة

مركز توثيق جرائم الحرب يتهم الأمن العراقي بفض التظاهرات بالقوة
اتهم المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب القوات الأمنية العراقية والميليشيات المتنفذة بمهاجمة المتظاهرين السلميين وأماكن تجمعهم في العاصمة بغداد ومحافظتي ذي قار والبصرة.
وبين المركز في بيان تلقت وكالة يقين نسخة منه: إن “قوات الأمن أصدرت أوامرها بفض الاعتصامات في المحافظات المنتفضة، وفتحت النار على الحشود الكبيرة في منطقة السنك وساحة الكيلاني والتحرير واعتصام مدينة البصرة والناصرية، ولم تترك مجالا للمتظاهرين للخروج الآمن”.
وقال المركز: إنه ” ووثق الانتهاكات الجسيمة ضد المتظاهرين حيث أطلقت قوات الأمن النّار على المتظاهرين بشكل مباشر، وقامت بالاعتداء على الكوادر الطبية المؤقتة ووضعت القناصة فوق أسطح البنايات لاستهداف المدنيين والناشطين، وأضرمت النيران في خيم المعتصمين والطابق الأول من المطعم التركي في بغداد”.
ويرى المركز أن ما يحدث هو جزء من مخطط رتب له بدقة من جهات خارجية وداخلية هدفها إثارة البلبلة وسط الثوار وإحداث فوضى تجد من خلالها الحكومة ذريعة لإعلان الطوارئ وإحكام قبضتها على الدولة.
ووثق المركز ما حدث في البصرة، مؤكدا ان قوات الصدمة قامت بفض اعتصام المتظاهرين فجر السبت واعتقلت أعدادا من المعتصمين بأوامر من المحافظ أسعد العيداني.
وقال البيان: “داهمت مجموعة من قوة الصدمة التي يتزعمها “علي مشاري” عضو في ميليشيا كتائب حزب الله، المعتصمين بقوة تصل إلى (80) سيارة وأقدمت على إحراق خيام المعتصمين وإزالة كافة الحواجز وفتحت الشوارع بالقوة”.
ووصف بيان المركز استمرار عمليات القتل بالرصاص الحي وقنابل الغاز المسيلة للدموع في ساحات الاحتجاج جريمة إنسانية تتطلب تدخلا عاجلا وقرارا أمميا بردع الحكومة ويجبرها على وقف القتل الجماعي ضد المحتجين السلميين.
وكشف المركز أن عدد ضحايا التظاهرات منذ مطلع تشرين الأول ولغاية مطلع 2020 بلغ 715 قتيلا و 24.685  جريحاً و20.904 معتقلين.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات