ذكرى انتفاضة تشرينسياسة وأمنية

حالات اختناق وإصابات قرب ساحة الخلاني وسط بغداد

احتشد مئات المتظاهرين في بغداد، بعد ظهر اليوم، في ساحات التظاهر: التحرير، والخلاني، والطيران، وشارع محمد القاسم، ورددوا شعارات مناوئة لإيران، وطالبوا بإنهاء نفوذها في البلاد، محذرين من استمرار المماطلة والتسويف وعدم تنفيذ مطالب المتظاهرين.

وأفاد مصدر أمني، اليوم السبت، بتسجيل ثماني حالات اختناق وإصابة قرب ساحة الخلاني وسط العاصمة بغداد.

وقال المصدر، إنه “تم تسجيل ثماني حالات اختناق وإصابة خلال الأحداث المستمرة منذ صباح اليوم، لغاية الآن قرب ساحة الخلاني وسط العاصمة بغداد”.

وأضاف المصدر أن “قوات مكافحة الشغب متوجهة من ساحة الوثبة باتجاه ساحة الخلاني”.

وحاولت قوات الأمن في وقت سابق اليوم السبت تفريق التظاهرات في شارع محمد القاسم السريع (المحيط ببغداد من جانبها الجنوبي)، من خلال مهاجمتهم بقنابل الغاز والرصاص الحي، فيما انسحب المتظاهرون إلى الأزقة القريبة هرباً من شدة النيران والدخان المتصاعد في سماء المنطقة، ما أسفر عن سقوط جرحى في صفوفهم.

المشهد تزامن مع هجوم آخر لمجموعة أمنية على متظاهري ساحة الخلاني، القريبة من ساحة التحرير وسط العاصمة، وحاول المتظاهرون التفرق بالطرق القريبة، وعدم مواجهة عناصر الأمن الذين انسحبوا عقب الهجوم، ليعود المتظاهرون إليها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق