أفاد مصدر أمني من محافظة القادسية، اليوم الأحد، بان متظاهري مدينة الديوانية أغلقوا عدداً من الدوائر الحكومية في المحافظة.

وقال المصدر، إن “متظاهري محافظة القادسية قاموا، بغلق عدد من الدوائر الحكومية في المحافظة تنفيذاً لقرارهم بالإضراب العام”.

وأضاف أن “المتظاهرين مستمرون بالتصعيد في المحافظة حتى تحقيق المطالب واختيار رئيس وزراء مستقل وغير جدلي”.

وكانت تربية محافظة القادسية، أمس السبت، أعلنت الاتفاق مع المتظاهرين على عودة الدوام للمراحل الدراسية كافة بالمحافظة.

وقالت التربية في بيان لها، إنه “إلى كافة مدارسنا الابتدائية والمتوسطة والإعدادية، وبناء على ما جاء باتفاق المتظاهرين في ساحة الشهداء في الديوانية سوف يكون يوم غد دوام لجميع المراحل في المدارس لذا اقتضى التنويه”.

ودعت التربية “جميع إدارات المدارس الالتزام بذلك”، لافتا إلى أن “مديرية تربية الديوانية تثمن الموقف الواعي والشجاع لأبطال ساحة التظاهر”.

وتوافد صباح اليوم الأحد، المتظاهرون من جديد الى ساحات التظاهر في بغداد، مدعومين بالطلبة بعد الأحداث الأخيرة التي صاحبت التظاهرات خلال الأيام الثلاثة الماضية.

واقتحمت قوات الأمن، السبت، ساحات اعتصام في بغداد وذي قار والبصرة ومحافظات أخرى، في محافظة لفض المحتجين.

وجاء ذلك في تحرك مفاجئ بعد ساعات من انسحاب أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من الساحات ورفع خيامهم؛ وهو ما عده محتجون “خيانة” للثورة.

وتعتبر التطورات الأخيرة تصعيدا واسعا في الاحتجاجات المناهضة للحكومة والنخبة السياسية الحاكمة والتي اندلعت مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وتخللتها أعمال عنف خلفت أكثر من 600 قتيل وفق منظمة العفو الدولية وتصريحات للرئيس العراقي برهم صالح.