الدولة العميقةسياسة وأمنية

ايران تُجاهد للجلوس على طاولة الحوار مع أمريكا

تسارع احزاب السلطة لإرضاء الطرف الايراني في الصراع القائم بين امريكا وايران و الذي اختارت الدولتين المتصارعتين ان تكون ساحة الصراع على ارض العراق.

وقدمت المليشيات والاحزاب اقصى درجات الولاء لإيران من خلال التهديدات الامنية لكل من يضر بمصالح ايران في العراق وكذلك السفارات والبعثات الدبلوماسية وصولا الى شركائهم بالعملية السياسية، حيث هددت المليشيات رئيس الجمهورية “برهم صالح” بعدم السماح لطائرته الدخول الى بغداد في حال عقد لقاء مع الرئيس الامريكي على هامش مؤتمر دافوس الاقتصادي.

و عبر الخبير بالجماعات المسلحة “هشام الهاشمي” عن استغرابه من موقف بعض ساسة العراق الموالين لإيران تجاه الولايات المتحدة، ورفضهم لمصافحة رئيس الجمهورية برهم صالح لنظيره الامريكي دونالد ترامب رغم “جهاد ايران للجلوس معه”.

وقال “الهاشمي” في تغريدة على حسابه في تويتر مستدلاً بمقابلة صحيفة دير شبيغل الالمانية مع وزير الخارجية الايراني جواد ظريف: “دير شبيغل: هل تستبعدون التفاوض مع أمريكا بعد قتلهم سليماني؟.

‏واجاب ظريف: “إدارة ترامب تستطيع تصحيح ماضيها، ترفع العقوبات وترجع لطاولة المفاوضات، نحن مازلنا جالسين عليها،هم من غادروها.”

واضاف أن “‏ايران تجاهد للجلوس مع ترامب، وأنصارها في العراق ينتقدون رئيس العراق لمصافحته ترامب!”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق