وسط ترقّب شديد من قبل الأوساط السياسية والحكومية العراقية، لرد فعل أميركي وصفه مسؤول عراقي بـ”المتوقع جداً”، على قصف استهدف السفارة الأميركية في بغداد، مساء الأحد الماضي، وأسفر عن خسائر مادية وإصابات بين العاملين فيها،

من جهته يرى الخبير العسكري “سرمد البياتي” اليوم الثلاثاء، إن الولايات المتحدة قد تقوم باستهداف الفصائل المسلحة في العراق قريباً رداً على ضرب سفارتها في بغداد.

وقال البياتي في تصريح صحفي، إن “الحكومة العراقية وبمعاونة قوات التحالف الدولي، يجب أن تمتلك المعدات اللازمة لحماية السفارات والبعثات الأجنبية، وهي فعلا تمتلك مثل هذا المعدات، وقد عثرت الحكومة على منصات إطلاق الصواريخ، لكن من المستغرب عدم قدرتها على إلقاء القبض على منفذي عملية إطلاق الصواريخ باتجاه السفارة الأمريكية”.

وأضاف البياتي، أن “هناك بعض الفصائل المنشقة عن الفصائل الرئيسية، ربما تكون هي من لها يد في تلك العمليات، ومع ذلك فإن الجهات المسؤولة يجب أن تعلم من أين تطلق الصواريخ وهم يعرفون ذلك”.

وتابع: “هناك من يريد تأجيج الوضع بين الولايات المتحدة وتلك الفصائل، ودفع الولايات للرد، وقد تقوم الولايات المتحدة باستهداف الفصائل المسلحة قريبا”.

وأمس الاثنين، دعت الولايات المتّحدة العراق إلى حماية المنشآت الدبلوماسيّة الأميركيّة.

وقال متحدّث باسم وزارة الخارجيّة الأميركيّة، في بيان: “ندعو حكومة العراق إلى الوفاء بالتزاماتها لحماية منشآتنا الدبلوماسيّة”.

وأضاف: “منذ سبتمبر/أيلول وقع أكثر من 14 هجومًا من جانب إيران والمليشيات المدعومة إيرانيًّا ضدّ موظّفين أميركيّين في العراق”.

وتابع: “لا يزال الوضع الأمنيّ متوتّراً، وما زالت الجماعات المسلّحة المدعومة من إيران تُشكّل تهديدًا. لذلك، نبقى يقظين”.