مازالت تداعيات الضربة الايرانية لقاعدة عين الاسد حاضرة مع قرب الانتخابات الامريكية والتهديدات التي تلاحق ترامب بالعزل عن رئاسة البيت الابيض، ليعلن الرئيس الامريكي غداة الضربة الايرانية ان لا اصابات بين صفوف جنوده، ثم تتوالى التصريحات ان هنالك اصابات طفيفة نقب على اثرها الجنود لتلقي العلاج في المانيا.

وأعلن البنتاغون  أنّ عدد الجنود الأميركيين الذين أصيبوا بارتجاج في الدماغ جرّاء الصواريخ البالستية التي أطلقتها إيران على قاعدة عين الأسد في غرب العراق مطلع كانون الثاني/يناير الجاري ارتفع إلى 50 جندياً، مشيراً إلى أنّ هذه الحصيلة لا تزال غير نهائية.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية أعلنت الجمعة أنّ القصف الإيراني الذي لم يخلّف أيّ قتلى أو جرحى أدّى لإصابة 34 جندياً أميركياً بارتجاج في الدماغ.

و قال المتحدّث باسم البنتاغون توماس كامبل في بيان إنّ الحصيلة الجديدة للقصف الإيراني هي إصابة 50 جندياً بارتجاج دماغي، مشيراً إلى أنّ “هذه هي الحصيلة في الوقت الراهن والعدد مرشّح للارتفاع”.

وأوضح المتحدّث أنّ 31 من هؤلاء الجنود تمّت معالجتهم في القاعدة وعادوا للخدمة في وحداتهم، في حين أخلي 18 جندياً إلى ألمانيا لتلقّي العلاج في مستشفى عسكري أميركي هناك بينما نقل المصاب الأخير إلى مستشفى في الكويت.