دعا شباب ثورة تشرين العراقية المجتمع الدولي والمنظمات الدولية إلى التدخل العاجل والسريع للضغط على السلطات العراقية من أجل وقف القتل والاستهداف المتكرر للمتظاهرين السلميين.
جاء ذلك في رسالة وجهها شباب ثورة تشرين اليوم الجمعة إلى المنظمات الدولية والجمعيات الحقوقية وحكومات ودول العالم ولاسيما الدول الـ 16 التي أصدرت بيانا مشتركا مؤخرا تدين فيه العنف المفرط ضد المتظاهرين في العراق.
وجاء في الرسالة التي تلقت وكالة يقين نسخة منها “نحن شباب العراق كسرنا بصمودنا أساليب القمع المتمثلة في القنص والرصاص الحي والغاز المسيل للدموع وحرق الخيم وخطف الناشطات والنشطاء واعتقالهم وتعذيبهم وانتزاع الاعترافات بالقوة والتخويف، وفوق ذلك ابتكرت الحكومة العراقية التي تقول انها تتعامل معنا بابوية!، اسلوب القنص بواسطة بنادق الصيد في صورة بشعة تسببت بجرح العشرات بجروح بالغة.
وأضافت الرسالة: أنه “وبعد أن استمعنا إلى إدانة ممثليكم الحكوميين والبعثة الأممية ها نحن نتوجه لكم ايها المدافعون عن حقوق الانسان لنصرة قضيتنا العادلة والانسانية، فنحن نريد عيش كريم، وحكومتنا تستجيب لنا بالقتل واساليب العنف”.
وتابع شباب ثورة تشرين في رسالتهم: أن “الفعاليات الدولية المساندة لحقوق الإنسان توجه صفعة قوية لمن ينتهك حقوقنا في التظاهر السلمي والتعبير عن الرأي والحياة الحرة الكريمة”.
واختتموا الرسالة بمناشدة دول العالم بالاستعجال في استخدام كل امكانيات الضغط على الحكومة العراقية للكف عن القتل وترويع المحتجين.