توفي متظاهر في محافظة واسط اليوم الجمعة، بعد إصابته بجروح جراء استهداف المحتجين من قبل القوات الأمنية والميليشيات المتنفذة بالقرب من مديرية التربية في المحافظة.
وقال المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب: إن “المصاب في مظاهرات محافظة واسط الشاب عمار الجوراني توفي بعد تعرضه إلى إطلاق الرصاص الحي والمباشر من قبل القوات الحكومية والمليشيات المرافقة”.
وقتل يوم الثلاثاء الماضي متظاهر، وأصيب أخرون بعد استهدافهم من قبل القوات الأمنية والميليشيات بالرصاص الحي بالقرب من مديرية تربية واسط في منطقة الهورة وسط مدينة الكوت.
إلى ذلك أفادت مصادر محلية بنجاة إعلامية وصحفية من محاولة اغتيال نفذها مسلحون بالقرب من منزلها في بغداد.
وبحسب المركز العراقي لتوثيق الجرائم فإن الاعلامية اشتياق عادل تعرضت إلى عملية اغتيال من قبل مليشيات مسلحة اليوم الجمعة دون ذكر المزيد من التفاصيل.
وطالبت ساحات التظاهر في بغداد والديوانية والناصرية بتدخل الأمم المتحدة لحماية المتظاهرين من بطش السلطات العراقية، والضغط عليها من أجل الاستجابة لمطالب المحتجين.
ودعت الأمم المتحدة إلى وقف العنف ضد المتظاهرين، وأكدت استمرار القوات الأمنية والميليشات باستخدام الرصاص الحي.