وثق المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب في العراق اختطاف الشاعر والناشط مصطفى العلياوي في العاصمة العراقية بغداد.
وقال المركز في بيان مقتضب: إنه “وثق اختطاف الشاعر مصطفى العلياوي على يد قوات سوات لدى مروره في منطقة الكرادة يوم الجمعة الماضي، بعد مغادرته أحدى الفعاليات التي أقامتها تنسيقية ثورة تشرين في منطقة الجادرية”.
وفي السياق، نجت الإعلامية والصحفية اشتياق عادل من محاولة اغتيال تعرضت لها قرب منزها في بغداد.
وقال رئيس مرصد الحريات الصحفية في العراق هادي جلو مرعي في تصريح لوكالة يقين: إن “مسلحين ملثمين أطلقوا النار على مراسلة صحفية أمام منزلها في بغداد”.
وأضاف مرعي: أن “المرصد العراقي للحريات الصحفية يطالب وزارة الداخلية العراقية بأن تقوم بشيء من واجباتها للكشف عن ملابسات جرائم إستهداف الصحفيين، وآخرها قيام ملثمين يستقلون دراجة نارية بإطلاق النار على الصحفية إشتياق عادل ونجاتها بأعجوبة”.
وتشير أصابع الاتهام إلى الميليشيات المتنفذة والمعروفة بولائها لإيران بتنفيذ عمليات الخطف والقتل ضد المدنيين والاعلاميين والناشطين في التظاهرات ولاسيما في الأشهر الأخيرة.
واختطف الليلة الماضية سبعة مدنيين من قبل سيطرة أمنية وهمية قرب حوض حمرين في محافظة ديالى بحسب ما أكدت مفوضية حقوق الانسان.