جددت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الجمعة، دعوتها لحماية الناشطين والمتظاهرين في العراق.

وذكرت السفارة الأمريكية في بغداد في بيان لها، أن “الولايات المتحدة دعت مراراً وتكراراً إلى اتخاذ خطوات جادة لحماية المتظاهرين والصحفيين وناشطي المجتمع المدني من الاغتيالات وأعمال العنف على يد جماعات مسلحة”.

وأضافت: “نستمر بالمطالبة بإجراء تحقيقات والمساءلة الكاملة لمرتكبي هذه الأفعال”.

ويوم الإثنين (27 كانون الثاني 2020) أصدرت ستة عشر دولة، بياناً مشتركاً حول التظاهرات في العراق.

ووفقا للبيان، أدان “سفراء كندا، كرواتيا، الجمهورية التشيكية، فنلندا، فرنسا، ألمانيا، هنغاريا، إيطاليا، هولندا، النرويج، بولندا، رومانيا، إسبانيا، السويد، المملكة المتحدة، والولايات المتحدة الاستخدام المفرط والمميت للقوة من قبل قوات الأمن العراقية والفصائل المسلحة ضد المتظاهرين المسالمين منذ 24 كانون الثاني، بضمنهم متظاهري بغداد والناصرية والبصرة”، حسب نص البيان.

وأردف البيان: “وعلى الرغم من الضمانات التي قدمتها الحكومة، غير أن قوات الأمن والفصائل المسلحة تواصل استخدام الذخيرة الحية في هذه المواقع مما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من المدنيين، في حين يتعرض بعض المحتجين إلى الترويع والاختطاف” وفقاً لنص البيان.

وتوجه السفراء، وفقا للبيان، بـ”دعوة الحكومة إلى احترام حريات التجمع والحق في الاحتجاج السلمي كما هو منصوص عليه في الدستور العراقي”، داعين “جميع المتظاهرين إلى الحفاظ على الطبيعة السلمية للحركة الاحتجاجية”.

ودعا السفراء “الحكومة إلى ضمان إجراء تحقيقات ومسائلة موثوقة فيما يتعلق بأكثر من 500 حالة وفاة وآلاف الجرحى من المحتجين منذ (1 تشرين الأول 2019)”.