سياسة وأمنية

متظاهر: علاوي سيكون مرفوضاً من ساحات الاعتصام وسنبقى متواصلين بالاعتصام

يترقب المتظاهرون العراقيون، اليوم السبت، تكليف رئيس وزراء جديد، ملوحين بالتصعيد في حال لم يتم اختياره وفقاً لشروطهم. وفي الوقت الذي أعاد أتباع “التيار الصدري” نصب خيامهم في غالبية الساحات، شهدت ساحات التظاهر عمليات كر وفر خلال الاحتجاجات التي استمرت حتى ساعات متأخرة من ليل أمس الجمعة.

ومن المفترض أن تختار الكتل السياسية مرشحاً لرئاسة الوزراء، وفقاً للمهلة التي حددها رئيس الجمهورية برهم صالح، والتي تنتهي اليوم السبت، وبخلافه سيختار صالح من يراه مناسباً، وفقاً لما لوّح به في رسالته للكتل.

في المقابل، أعلنت اللجنة التنسيقية لساحة التحرير، مع دخول أتباع التيار الصدري إلى الساحة ليل أمس؛ رفضها أي مرشح يتم طرحه في الساحة.

من جانبه قال المتظاهر “احمد الشجيري” في حديثه لوكالة “يقين”، أن المرشح محمد علاوي سيكون مرفوضاً من ساحات الاعتصام حتى لو تم تكليفه سنبقى متواصلين بالاعتصام”، مبينا أنه “لا يطابق المواصفات التي وضعت وان معادلة عبد المهدي تتكرر بتوفيق علاوي”.

وأضاف الشجيري، أن علاوي كونه ضعيف حصل توافق جميع الكتل السياسية وخصوصاً سائرون والفتح لترشيحه لمنصب رئيس الوزراء”.

وأوضح انه “ليس بالضرورة وجود مقبولية شعبية له لأنه جاء خلافا لاشتراطات الثوار و ولد من رحم التوافق السياسي الفاسد”.

وتابع المتظاهر حديثه، أن “الشارع العراقي يرفض كل مرشح يولد من التوافق السياسي وسيبقى منتفضاً إلى تحقيق المطالب”.

وشهدت ساحتا الخلاني والوثبة في بغداد عمليات كر وفر، بعدما جدد عناصر الأمن مواجهة المتظاهرين بقنابل الغاز والرصاص الحي، في ساعة متأخرة من الليل، ما تسبب بتسجيل إصابات وحالات اختناق.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق