هاجم أتباع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أو ما باتوا يعرفون بأصحاب القبعات الزرق اليوم الأثنين جموع المتظاهرين في محافظة النجف، وذلك بالتزامن مع هجمات مماثلة على المحتجين السلميين في مدينة الحلة مركز محافظة بابل.
وقالت مصادر صحفية في النجف: إن “أتباع التيار الصدري وما يعرفون بأصحاب القبعات الزرقاء هاجموا المتظاهرين في العديد من شوارع النجف بالقرب من ساحة الاعتصام في المدينة”، مؤكدة أن أتباع الصدر استخدموا الرصاص الحي في مهاجمة المتظاهرين، ولفتت المصادر إلى أن أتباع الصدر المسلحين أنتشروا في العديد من شوارع النجف،
بالتزامن مع ذلك اعتدت جماعة القبعات الزرقاء على المتظاهرين قرب مجسر ثورة العشرين في بابل.
وبحسب مصادر فإن أتباع الصدر استولوا على منصة التظاهر في ساحة اعتصام بابل عقب الاعتداء على المتظاهرين.
يأتي ذلك عقب ساعات من اعتداء مماثل على المتظاهرين المعتصمين في ساحة فلكة البحرية وسط البصرة.
كما تأتي عقب هجمات متكررة للقبعات الزرقاء على متظاهري ساحة التحرير وسط بغداد لرفضهم تكليف محمد توفيق علاوي لرئاسة الحكومة.
ويحاول أتباع زعيم التيار الصدري من تلك الهجمات انهاء التظاهرات وفض الاعتصامات، لاسيما مع الكشف عن صفقة بين الصدر والعامري لتكليف علاوي بتشكيل الحكومة.