الأحد 05 أبريل 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

مركز توثيق الجرائم: مقتل 23 متظاهرا بهجوم أتباع الصدر على متظاهري النجف

مركز توثيق الجرائم: مقتل 23 متظاهرا بهجوم أتباع الصدر على متظاهري النجف
اتهم المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب ميليشيا التيار الصدري أو ما يسمون أصحاب العقبات الزرقاء باقتحام ساحة اعتصام النجف ليلة الأربعاء على الخميس، مؤكدا أن الهجوم أسفر عن مقتل 23 متظاهرا وإصابة 182 آخرين.
وقال المركز في تصريح صحفي تابعته وكالة يقين: إنه “في يوم الاربعاء الخامس من فبراير 2020م هاجمت مليشيا سرايا السلام التابعة لمقتدى الصدر المعروفة بـ(أصحاب القبعات الزرقاء) خيم المعتصمين السلميّين في ساحة الصدرين وسط مدينة النجف دون سابق إنذار، وبدون أن يقوم المعتصمون بأيّ عمل يشكل تهديدا للأمن، بدأ الهجوم حوالي الساعة الخامسة والنصف وبحسب شهود عيان ومقاطع الفيديو المصورة فإنّ ملثّمين هاجموا خيم المعتصمين بالزجاجات الحارقة مما تسبب في إضرام النار فيها؛ ثم قام مُسلحون ينتمون إلى مليشيا مقتدى الصدر بالهجوم على المعتصمين، وقد استخدم المسلحون الرصاص الحيّ، والأسلحة البيضاء، والقنابل اليدويّة العسكريّة، فضلاً عن الهراوات”.
وأضاف المركز: “تمّ نقل المصابين إلى مستشفى الصدر وهي المستشفى الرئيس في المدينة، وقد تنوّعت الإصابات بين طعنات بالسكاكين وإصابات بطلقات الأسلحة وحالات حرق وجروح متنوعة، وقامت المليشيا بمتابعة الجرحى إلى المستشفى واقتحامها ممّا سبّب حالة هلع وارتباك كبير للمدنيين. وقد تسبب الهجوم في مقتل أكثر من (23) مدنياً وجرح أكثر من (182) آخرين بحسب الناشطين ومصدر طبّيّ من داخل مستشفى النجف”.
وتابع التصريح “لم يكن للقوّات الأمنيّة الحكوميّة أيُّ دورٍ في توفير الحماية للمعتصمين والمدنيين المتواجدين في الساحة في وقت الهجوم على الساحة؛ فبدلا من حمايتهم وقفت موقف المتفرج بل ساعدت المليشيات في تنفيذ هجومه”.
واستدرك المركز “لقد ارتكبت مليشيا سرايا السلام إبادة جماعيّة بحق المعتصمين في ساحة الصدرين في النجف وفقا لمعايير اعتبار الجرائم الإنسانيّة في نصوص اتفاقيّة جنيف الرابعة والقانون الإنسانيّ الدّوليّ. وتتحمل مليشيا سرايا السلام المسؤولية الكاملة عن هذه المجزرة، كما تتحمل حكومة بغداد المسؤوليّة الكاملة عن هذا الهجوم لأنّها لم تقم بتوفير الحماية للمدنيين. كما تتحمل المسؤولية كذلك إيران التي تقدّم الدعم المادّيّ والمعنويّ للمليشيات، وتتحمل الحكومة الأمريكيّة المسؤوليّة باعتبارها تقدم الدعم للحكومة العراقيّة بالاستشارات والدعم المادّيّ”.
وطالب المركز العراقي لتوثيق جرائم الجرب نطالب الأمم المتحدة بتشكيل لجنة دوليّة للتحقيق في الانتهاكات التي حدثت بحق المحتجّين والمعتصمين من أجل تقديم مرتكبي هذه الانتهاكات إلى العدالة والحد من العنف في العراق.
كما دعا الحكومة الى بتوفير الحماية للمتظاهرين والمعتصمين وأن تضمن لهم حقَّ التعبير عن الرأي، وأن لا تترك المتظاهرين والمعتصمين ضحيّة للعصابات والمليشيات خاصة وأنّ ذلك سوف يؤدّي إلى استمرار العنف في العراق وتهديد الأمن والسلم الأهلي.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات