عمل الفساد المستشري في مؤسسات الدولة على نخر هذه المؤسسات ماليا واضعاف البلد اقتصاديا، لصالح ارصدة الاحزاب والمليشيات التي سيطرت علة مفاصل الدولة مع تولي الاحزاب للحكم في العراق.

و كشف مصدر في كركوك مركز محافظة التأميم “اليوم الثلاثاء” أن هيئة نزاهة كركوك برفقة قوة أمنية شددت على المراجعين ومنعتهم من الدخول والخروج إلى جامعة كركوك بحثا عن اسماء عدد من العاملين في الجامعة وفق قائمة معدة بذلك.

وقال المصدر، إن “القوة الأمنية تدقق في اسماء الخارجين من جامعة كركوك وطلبت هويات إثباتهم كون اسمائهم غير موجودة فيها”.

وأشار المصدر الى أن ” تلك الإجراءات كانت في بوابة الدخول والخروج في الجامعة وان الخارج منها يدقق باسمه وثم يسمح له بالمغادرة”.

وكانت هيأة النزاهة قد أصدرت سابقاً قائمة شملت رئيس الجامعة السابق ومعاونيه بتهم فساد وجرى اعتقالهم قبل أن يتم الإفراج عنهم بكفالة موظفين.

وتعد ملفات الفساد الاكثر تداولا في قضايا الدولة بسبب الاحزاب الحاكمة والسلطة التي عملت على هدر المال العام، وزاد الاعلان عن هذه القضايا مع التظاهرات التي انطلقت في اكتوبر في محاولة لإرضاء الشارع الغاضب من سلطة الاحزاب.